الطائرات الاسرائيلية تقصف غزة وسط توتر متصاعد مع الفلسطينيين

شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية غارات جوية جديدة على أهداف في جميع أنحاء قطاع غزة المحاصر، حيث نقلت تقارير وسائل الإعلام الفلسطينية المحلية والتي تقول إن طائرة بدون طيار ونفاثات عسكرية نفذوا الغارة الجوية.

حيث تم استهداف عدة مواقع في خان يونس في جنوب غزة بعد ظهر الاثنين.

كما أطلقت الطائرات الحربية الإسرائيلية ثلاثة صواريخ على الأقل على موقع تابع لكتائب القدس، والجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية الجهاد.

وبشكل منفصل، قصفت المدفعية الإسرائيلية موقعاً شرقي مخيم البريج للاجئين، والذي يقع بالقرب من حدود غزة مع الأراضي المحتلة.

وجاءت الجولة الجديدة من الهجمات بعد أن قصفت الطائرات الإسرائيلية عدة مواقع في أنحاء قطاع غزة ليلة الأحد، مدعيةً أنها كانت رداً على إطلاق الصواريخ من قبل مجموعات المقاومة الفلسطينية على إسرائيل.

وأفاد المركز الفلسطيني للإعلام في وقت مبكر من يوم الاثنين أن غارات وقعت شمال وغرب وشرق الجيب، مستهدفة مواقع تابعة للمقاومة الفلسطينية. كما استهدفت هجمات مماثلة مواقع الجماعات الفلسطينية غرب خان يونس ومنطقة رفح جنوب قطاع غزة.

حدثت موجة الهجمات الإسرائيلية الجديدة بعد فترة وجيزة من ترأس رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اجتماعاً أمنياً في تل أبيب.

وقد ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية في وقت سابق أن ثلاث هجمات صاروخية انتقامية شنها فلسطينيون واستهدفت بلدات ومدن قريبة من القطاع مثل “عسقلان وسديروت”.

ووفقاً لبيان نشرته الجهاد الإسلامي يوم الأحد، كانت الضربات الصاروخية رداً على مقتل عضو الجهاد الإسلامي محمد النعيم، 27 عاماً، الذي قُتل برصاص القوات الإسرائيلية على طول السياج شرقي خان يونس في وقت سابق من اليوم.

وأظهرت صور فيروسية من الحادث جرافة إسرائيلية تتسارع نحو مكان الحادث وتمنع فلسطينيين آخرين من استعادة جثة نعيم قبل سحق الجثة وأخذها.

أُجبر الفلسطينيون على الانسحاب بعد تعرضهم لإطلاق النار من الجنود الإسرائيليين، وأصيب أربعة فلسطينيين متأثرين بجراحهم جراء الحادث، حسب المركز الدولي للشرق الأوسط.
وصفت حركة المقاومة الفلسطينية حماس في بيان صدر حديثاً الانتقام من إطلاق الصواريخ الفلسطينية بأنه “نتيجة طبيعية لجرائم الاحتلال المستمرة وانتهاكاتها بحق شعبنا المحاصر وشعب غزة”.

المصدر: وكالات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل