الشرطة اليونانية تطلق الغاز المسيل للدموع على الحدود مع تركيا لمنع وصول اللاجئين

أطلقت الشرطة اليونانية الغاز المسيل للدموع على المهاجرين الذين تجمعوا على حدودها مع تركيا في محاولة لمنعهم من دخول البلاد.

وجاء الحادث بعد أن قالت الحكومة التركية إنها لن توقف اللاجئين عن الوصول إلى أوروبا بعد مقتل أكثر من 30 جندياً تركياً في غارة جوية في محافظة إدلب السورية يوم الخميس.

ورداً على ذلك، نشرت السلطات في اليونان، والتي تعتبر هي البوابة الرئيسية إلى أوروبا للاجئين، ضباط شرطة إلى “كاستانيز” الحدود البرية مع تركيا يوم الجمعة في محاولة لمنع تدفق عشرات اللاجئين الذين تجمعوا في المنطقة.

وفي يوم السبت، كررت الحكومة اليونانية وعدها بإبعاد المهاجرين حيث تم حظر المئات على الحدود التركية مع اليونان.

وقال المتحدث باسم الحكومة “ستيليوس بيتاس” للصحفيين “ستقوم الحكومة بكل ما يلزم لحماية حدودها” مضيفاً أنه خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية تجنبت السلطات اليونانية محاولات 4000 شخص لعبورها.

وأظهرت صور حية من تلفزيون سكاي في اليونان على الجانب التركي من الحدود البرية الشمالية في “كاستانييس” شرطة مكافحة الشغب اليونانية وهي تطلق قنابل الغاز المسيل للدموع على المهاجرين.

ولم يُسمح لوسائل الإعلام بالاقتراب من الجانب اليوناني من الحدود في الصباح الباكر، ولكن المنطقة كانت تنبعث منها رائحة الغاز المسيل للدموع بكثرة.

كما تجمع ما يقدر بنحو 3000 شخص على الجانب التركي من الحدود في “كاستانس”، وفقاً لمسؤول حكومي يوناني.

وأثارت مشاهد اللاجئين المتجهين نحو حدود تركيا مع اليونان مخاوف من تكرار أزمة اللاجئين لعام 2015 عندما وصل أكثر من مليون لاجئ إلى الاتحاد الأوروبي. لكن هذه المرة، هناك أيضاً مخاوف من تفشي فيروس كورونا الجديد وصل إلى بعض الدول الأوروبية من الصين.

المصدر: وكالات


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل