الدفاع الروسية: قتلى الجنود الأتراك كانوا في صفوف جبهة النصرة

أصدرت وزارة الدفاع الروسية بياناً حول أحداث الأمس في إدلب، جاء فيه “الجانب التركي وبموجب المعطيات التي قدمها إلى مركز التنسيق الروسي لم يذكر شيئاً عن وجود قوات تركية في محيط بلدة بيهون بإدلب علماً بأنه لا يجب عليها أن تكون هناك”.

إعداد: وكالة عربي اليوم

أكدت وزارة الدفاع الروسية أن العسكريين الأتراك الذين تعرضوا للقصف في محافظة إدلب أمس كانوا في الدفاع الروسية توضح - وكالة عربي اليوم الإخباريةصفوف التنظيمات الإرهابية المسلحة، حيث ان تنظيم جبهة النصرة والفصائل المنضوية تحت إمرته ينتشرون هناك، وكانت قد أقدمت على هجوم واسع وعنيف يوم الأمس ضد مواقع الجيش السوري على محور سراقب بريف إدلب.

وزارة الدفاع أكدت في بيانها اليوم أن النظام التركي وبموجب المعطيات التي قدمها إلى مركز التنسيق الروسي لم يذكر شيئاً عن وجود قوات تركية في محيط بلدة بيهون بإدلب علماً بأنه لا يجب عليها أن تكون هناك، وكان المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديميتري بيسكوف أكد مؤخراً أن الهجمات الإرهابية المستمرة التي تستهدف الجيش السوري والقوات الروسية تشنها تنظيمات إرهابية تنتشر حيث توجد قوات احتلال تركية خاصة في نقاط المراقبة التابعة لها.

إقرأ أيضاً: الدفاع الروسية: شويغو يبحث مع نظيره التركي الوضع في إدلب

وجاء في بيان وزارة الدفاع الروسية أن ممثلي مركز التنسيق الروسي في حميميم طلبوا طيلة الليلة الماضية من الجانب التركي معطيات عن أماكن وجود القوات التركية بالقرب من منطقة العمليات القتالية ضد التنظيمات الإرهابية المسلحة، وفي سياقٍ متصل أدت الوزارة يوم أمس أن النظام التركي يواصل انتهاك اتفاقات سوتشي حول محافظة إدلب بتقديمه دعماً واسعاً للتنظيمات الإرهابية المسلحة الذين يواصلون هجماتهم على مواقع قوات الجيش العربي السوري.

يشار إلى أن النظام التركي طلب من روسيا فتح المجال الجوي السوري لإجلاء القتلى والجرحى، إلا أن روسيا رفضت ذلك نهائياً، كما وطلب النظام التركي من حلف شمال الأطلسي – الناتو التدخل، لكن الأخير لم يقبل بذلك، ليبقى النظام التركي وحيداً في معركته الخاسرة في إدلب السورية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالة سانا السورية للأنباء.

إقرأ أيضاً: الدفاع الروسية تكشف تفاصيل تعرض القوات التركية لقصف سوري في إدلب

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل