الجيش الوطني الليبي ، أعيان و حكماء ليبيا و الدعم المتبادل

صرح الناطق الرسمي للجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري في بيان له بما جاء في إجتماع القبائل في مدينة ترهونة.

و تحدث في البيان عن الترحيب و الدعم التام من الجيش الوطني الليبي لمخرجات إجتماع أعيان و حكماء ليبيا بمدينة ترهونة.
تؤكد القيادة العامة الرفض التام لأي إنكار لحق الشعب الليبي في التمتع ببلد آمن يتمتع بالسيادة و الديمقراطية. و من أجل تحقيق تطلعات وآمال الشعب الليبي ، تعلن القيادة العامة استعدادها للوفاء بأوامر الشعب و الأعيان و الحكماء.
بناءً على نتائج البيان ، يمكن استنتاج أن التفاهم والدعم المتبادل متواجدان بين مجلس النواب والقبائل الليبية.
حيث انه في يوم الخميس الموافق 20 فبراير إجتمع أعيان و حكماء ليبيا في مدينة ترهونة. حضر الإجتماع حوالي ثلاثة الف شخص من جميع انحاء ليبيا. و من مخرجات الإجتماع كانت التعبير عن الثقة و الدعم الكاملين لمجلس النواب و للجيش الوطني الليبي ، بقيادة المشير خليفة حفتر.
وفقاً لشبكات التواصل الإجتماعي ، حدث هجوم على مشارف مدينة ترهونة من قِبل حكومة الصخيرات منتهية الصلاحية. و تم الهجوم بإستخدام طائرات تركية بدون طيار و كان الهدف هو عرقلة إتمام إجتماع شيوخ القبائل. و على الرغم من هذه المحاولة إلا ان الإجتماع تم بنجاح.
و حتى في يوم الجمعة تواصل العصابات في طرابلس القيام بعملياتها الإستفزازية . حيث صرحت العصابات اطلقوا مدفعية على سيارة تابعة لقوات الجيش الوطني الليبي بئر التوتة. و هذا يعتبر تأكيد واضح و صريح أنهم لن يلتزموا بوقف إطلاق النار.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل