الأمم المتحدة منصة الولايات المتحدة الأمريكية للسيطرة على العالم

إعداد: عربي اليوم

أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة ، فاسيلي نيبينزيا، أن الولايات المتحدة الأمريكية تحاول توفير غطاء سياسي للتنظيمات الإرهابية المسلحة لكنها لن تنجح في إجبار دمشق على التفاوض مع المسلحين.

يأتي ذلك لأنه وإلى الآن لم يتم فرز المعارضة المعتدلة عن المعارضة المسلحة في الشمال السوري وفي مجلس الأمن  في الأمم المتحدة - وكالة عربي اليوم الإخباريةمقدمتها هيئة تحرير الشام “تنظيم جبهة النصرة سابقاً” المحظور في الإتحاد الروسي، وتم التباحث حول ذلك مراراً في مجلس الأمن الدولي وفي أروقة الأمم المتحدة، ويتابع نيبينزيا خلال جلسة مجلس الأمن الدولي، أنه يجب التوقف عن حماية المسلحين. كما أن توفير الغطاء السياسي للتنظيمات الإرهابية المسلحة وتصويرهم على أنهم ثوار، وإجبار الحكومة السورية على التفاوض معهم لن يجدي نفعاُ، فالمعركة بدأت ولن تنتهي حتى تحسم الدولة السورية هذا الملف أي القضاء عليهم بشكل نهائي أو ردهم من حيث أتوا.

وبالحديث عن التسوية السياسية المتوقعة، أشار نيبينزيا إلى أن التسوية السياسية في سوريا غير ممكنة إلا بجهود السوريين أنفسهم. مضيفاً خلال كلمته في مقر الأمم المتحدة : “بالطبع، نود جميعًا رؤية تقدم على المسار السياسي، ولكن الضغط أو إعطاء حلول جاهزة يعني انتهاك المبدأ الذي اتفقنا عليه جميعًا. يجب أن يقرر الشعب السوري مصيره.

من هنا إن الوضع الميداني المتعلق بتحرك الوحدات التركية في الشمال السوري، وعلاقته ودعمه للتنظيمات الإرهابية المسلحة يكشف لروسيا الكثير من علامات الإستفهام التي وقفت عندما لجهة أن النظام التركي قد تجاوز علاقته الإستراتيجية مع الدولة الروسية لا بل تصرفاته تدلل على أنه يريد تخريب هذه العلاقة لربما بضغط من الولايات المتحدة الأمريكية ولذلك رأينا في الأمم المتحدة أن سفيرة واشنطن أعلنت دعم أمريكا الكامل لتركيا والإلقاء باللائمة والمسؤولية فقط على روسيا وحدها، فالهيستريا التي حدثت داخل مجلس الأمن الدولي تؤكد أن المعسكرين العالميين المنقسمين لن يتفقا طالما تتعامل واشنطن مع مبدأ القطبي الواحدة بينما المعسكر الآخر يحاول كسرها لخلق نظام عالمي جديد متعدد الأقطاب يمنح الاستقرار لكل دول العالم.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات

إقرأ أيضاً: مجلس الأمن يدعو إلى اجتماعاً طارئاً حول تدهور الأوضاع في إدلب

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل