الأمم المتحدة تقترح معبر تل أبيض بدل اليعربية وتتهم حلفاء سوريا بالعرقلة

إعداد: عربي اليوم

على الرغم من الدمار بفعل الإرهاب، حول العالم جلّ ما يقلق الأمم المتحدة اليوم هو الوضع الإنساني في البلاد التي تعاني صراعاً وحروب وفي مقدمتها الدولة السورية وليبيا، مقدمة إقتراحات تارةً لهُدن إنسانية وترةً إقتراحات لفتح معابر إنسانية تتحكم فيها التنظيمات الإرهابية عبر تجويع الشعوب أو حرمانهم من الدواء وغير ذلك.

قدمت الأمم المتحدة مقترحاً حول إمكانية إستخدام معبر تل أبيض الحدودي بين الدولة السورية والنظام التركي الأمم المتحدة ومعبر تل ابيض - وكالة عربي اليوم الإخباريةلإيصال مساعدات للمدنيين في شمال شرق البلاد، بعد أن منعت روسيا والصين المنظمة الدولية من استخدام معبر على الحدود العراقية لهذا الغرض، وفي هذا الكلام إتهام واضح من الباب الإنساني لموسكو وبكين في منعهم إيصال إحتياجات الناس، دون ذكر العراقيل التي قام بها نظام أنقرة والتنظيمات الإرهابية المسلحة، الذي لم يكتفِ بعدم منع وصول المساعدات الإنسانية بل إستخدم المدنيين في سوريا كدروعاً بشرية، خاصة في معركة إدلب الحالية.

اللافت ان الأمم المتحدة لم تصلها تقارير عما يتم ضبطه أثناء تمشيط المناطق والبلدات التي حررها الجيش العربي السوري من أسلحة أمريكية وأغذية خليجية وتركية وقطرية وغيرها، إلا أن هذه المؤسسة الدولية تتعاطف مع الحالة الإنسانية دون علاج المسببات التي أوصلت الأوضاع لذاك الدرك الأسفل، وجل الإتهامات في هذا الشأن منصبة على الدولة السورية وروسيا والصين، فبحس الأمم أن مجلس الأمن الدولي سمح الشهر الماضي باستمرار عملية تقديم مساعدات عبر الحدود من موقعين في تركيا لمدة ستة أشهر لكنه ألغى معبرين من العراق والأردن بسبب معارضة روسيا والصين. وهناك حاجة لموافقة مجلس الأمن على ذلك لأن الحكومة السورية لم توافق.

وفي سياقٍ متصل، طلب مجلس الأمن من الأمين العام ـ الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش العودة هذا الشهر باقتراح بشأن أي بديل ممكن لمعبر اليعربية بين سوريا والعراق لضمان وصول المساعدات. وقال دبلوماسيون غربيون إن إغلاق معبر اليعربية قطع نحو 40 بالمئة من المساعدات الطبية لشمال شرق سوريا، حيث كتب غوتيريش في تقريره للمجلس “إذا لم يتم العثور على بديل مناسب لليعربية لنقل الأغراض الطبية فإن الفجوة بين الإغاثة والاحتياجات الإنسانية ستتسع، مضيفاً من منظور أمني ولوجيستي، في الظروف الحالية، يمثل معبر تل أبيض الحدودي أكثر بديل مناسب”.

إعداد: عربي اليوم +وكالات.

إقرأ أيضاً: قطع المساعدات الإنسانية عن السوريين في تركيا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل