إدلب تمهد لتحالف أمريكي – سعودي جديد لدعم المعارضة السورية

نشرت السفارة الأمريكية تغريدة على حسابها في موقع التواصل الإجتماعي في “تويتر”، قالت فيها: “انتهينا للتو من المناقشات المثمرة مع شركائنا في المملكة العربية السعودية، وناقشنا الوضع الصعب في سوريا وخاصة الهجوم العسكري ضد مدينة إدلب من قبل الجيش السوري والإتحاد الروسي والجمهورية الإسلامية الإيرانية.

إعداد: وكالة عربي اليوم

وكتبت أيضاً السفارة الأمريكية في تغريدتها: ” ناقشنا استمرار الشراكة الوثيقة بين الولايات المتحدة الأمريكية ترامب وسلمان حول إدلب - وكالة عربي اليوم الإخباريةوالمملكة العربية السعودية دعما للمعارضة السورية ودعما لحل سياسي للصراع السوري تماشياً مع قرار مجلس الأمن رقم /2254/، وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، قد صرح، بأن “الحل في سوريا يكمن في وقف إطلاق نار دائم خاصة في إدلب ، ومفاوضات تقودها الأمم المتحدة طبقاً لما ورد في قرار مجلس الأمن الدولي رقم /2254/.

وأكدت كل من واشنطن والرياض معارضتهما للعملية العسكرية التي تنفذها قوات الجيش السوري في محافظة إدلب شمال غرب سوريا طبقاً لما ورد في بيانها على موقع تويتر، فقد سبق وأن أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية بحسب مصدر رفض الكشف عن إسمه حول أن لا نية لديها لتزويد النظام التركي بنظام باتريوت، لكنها ترغب في التدخل من الناحية السياسية وليس حباً بالمعارضة السورية وإنما من باب الضغط، فيما العربية السعودية قد تكون نسقت مع واشنطن حول هذا الموضوع على إستحياء لكنها سبق وأن عارضت العملية العسكرية التركية “نبع السلام في شمال شرق في سوريا ومن الممكن أنها عارضتها أيضاً في إدلب فكيف تنقلب لتقف في الصف الآخر، هذا الأمر يندرج تحت سقف دعائي أكثر مما هو مؤكد، إلا إذا أجبرت واشنطن الرياض على دفع تمويل معين للمعارضة السورية لإستكمال مشروع غير معروف حالياً لكن سيتم الكشف عنه مستقبلاً.

من هنا، إن ما يتم تداوله لن يؤثر على العمليات الجارية ففي وقت سابق كانت قد نفذت الولايات المتحدة الأمريكية تهديدها ونفذت ضربتها الثلاثية بالإشتراك مع بريطانيا وفرنسا ولم يتغير شيء، فهذا لا يصرف إلا على أنه ضخ إعلامي لن يغير من خارجة الميدان وما يسطره الجيش العربي السوري في إدلب وعموم الجغرافيا السورية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: واشنطن تحذر المعارضة السورية تحذيراً شديد اللهجة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل