ظاهرة غريبة .. ماذا يحدث في سماء دمشق ؟

ظاهرة غريبة .. ماذا يحدث في سماء دمشق ؟ : تداولت وسائل التواصل الاجتماعي حدثا غريبا في دمشق وهو نور يقوي يظهر في الأجواء وبالحقيقة أن مايحدث الآن في دمشق يطلق عليه بـ ” ضباب إشعاعي ” ولم يسبق أن تشكل هذا النوع من الضباب في دمشق على الأقل منذ ما يقارب 20 سنة .

  • المصدر: هوى الشام – ويكيبيديا 

ما يحدث في دمشق هو عبارة عن تشكل الضباب الإشعاعي في الليل فقط والذي ينجم عن كون السماء صافية تماما وبشكل كامل ووجود رياح هادئة، بعد نهار مشمس كان قبله عدة منخفضات .

واليوم بعد عدة منخفضات متلاحقة على دمشق ، سطعت الشمس الأمر الذي أدى إلى تفريغ الأرض للحرارة التي امتصتها خلال النهار ومع تزايد برودة سطح الأرض ليلاً تشكل هواء رطب قريب جداً من سطح الأرض وبشكل متسارع ليحجب الرؤية ، وتصل رطوبة الجو إلى حدود 60 لـ 80%.

و بطريقة اخرى  فإن الضباب الإشعاعي يحدث في الليالي الصاحيه الهادئة نسبيا، وذلك بفعل تبرد الأرض الشديد بالإشعاع. وبما أن الهواء موصل رديء للحراره لذا فإن التبريد الإشعاعي يبقى محصورا في سماكة قليلة جدًا، مما يؤدي عندئذ إلى تكون الندى أوالصقيع فوق الأرض الباردة (إذا كان الهدوء الجوي ناما) مزيلًا بذلك بخار الماء من الهواء القريب ومانعًا من تشكل الضباب، ولذا فإن وجود حركة هوائية خفيفة ضرورية لانتشار التبرد في سماكة أكبر وبالتالي لتشكل الضباب.

ويمكن تلخيص الشروط الملائمة لتشكل الضباب الإشعاعي فيما يلي:

  1. انقلاب سطحي في درجة الحرارة.
  2. وجود حركة خفيفة في الهواء.
  3. سماء خالية من الغيوم.
  4. توفر رطوبة كافية وتواجد نويات التكاثف.

وبما أن الهواء البارد أثقل من الهواء الدافئ، لذا فإن الهواء البارد الذي تبرد بالإشعاع يهبط على جوانب التلال إلى الوديان والحوضات ولذا يسهل تكون الضباب في مثل هذه الأماكن وخاصة إذا كانت رطبة وفي مثل هذه الأماكن غالبا ما يسمى الضباب الإشعاعي باسم ضباب الوادي (بالإنجليزيةValley Fog).

ولذا يكثر حدوث هذا النوع من الضباب في فصلي الخريف والشتاء، ويبلغ أقصى درجات كثافته في الصباح الباكر عند شروق الشمس فوق الأفق أخذ الضباب بالتبدد حتى ينقشع كليا في فترة الظهيرة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل