قائد قسد يعلن الاتفاق مع روسيا… ماذا عن الولايات المتحدة؟

قائد قسد يعلن الاتفاق مع روسيا… ماذا عن الولايات المتحدة ؟ : في تطور جديد، كشف قائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي عن توصله إلى اتفاق مع روسيا، يقضي بدخول القوات الروسية إلى عدة بلدات هي عامودا وعين عيسى وتل تمر شمال شرق البلاد، بهدف ما قال إنه إرساء الاستقرار في المنطقة وتجنيبها خطر العدوان التركي.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

وقال قائد قوات سوريا الديمقراطية  – قسد في تغريدة له نشرها عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر مساء أمس الأحد، إن قسد استقبلت اليوم (يقصد أمس الأحد) قائد القوات الروسية التي تعمل في سوريا العميد ألكسندر تشايكو، مضيفا بأن الاجتماع بين الطرفين كان مثمرا للغاية.

وأضاف القيادي الكردي: “اتفقنا على نشر القوات الروسية في كل من عامودا وتل تمر وعين عيسى من أجل أمن واستقرار المنطقة. نتطلع إلى بذل المزيد من الجهود المشتركة لمصلحة بلدينا”.

هذه التطورات تأتي بعد هجوم شنه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على القيادات الكردية متهما إياها بالتذبذب في مواقفها فتارة تريد الصلح مع الحكومة السورية، وحين تستأنف الولايات المتحدة دعمها للاكراد يقومون بدحض الصلح مع الحكومة والتوجه نحو الولايات المتحدة، مطالبا إياهم بالتوازن واتخاذ موقف واحد.

بعد ذلك ردت قسد على لافروف ببيان اتهمت فيه روسيا بأنها لا تنفذ التزاماتها شرق الفرات، حيث العدوان التركي وانتهاكات الهدنة ما زالت مستمرة.

ويبقى السؤال الأكثر إلحاحا اليوم ما هو موقف الولايات المتحدة الأميركية من هذا الاتفاق، أم أنها اكتفت بالتفرد بحقول النفط وتركت موضوع حل الخلاف الكردي التركي السوري لـ روسيا؟!.

بالمقابل كيف سيكون موقف تركيا التي تطمع بدخول هذه البلدات واحتلالها، منذ شنت عدوانها على منطقة شرق الفرات في التاسع من شهر تشرين الأول الماضي قبل أن ينتهي العدوان يوم الثاني والعشرين من شهر تشرين الأول ذاته عقب التوصل لاتفاق بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان يقضي بانتشار الجيش السوري في المنطقة الحدودية وانسحاب قسد منها مسافة ثلاثين كيلو متر.

ويبقى الاتفاق الكردي الروسي الأكثر أمانا بالنسبة لـ دمشق مقارنة باالاتفاق الكردي الأميركي، على أمل أن يثمر الاتفاق الجديد عن عقد اتفاق موازي بين دمشق والقيادات الكردية متمثلة بالإدارة الذاتية.


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل