أستانا 14 تنطلق .. وروسيا وتركيا : لن نوسع المنطقة الآمنة !

أستانا 14 تنطلق .. وروسيا وتركيا : لن نوسع المنطقة الآمنة : قال المبعوث الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف اليوم الثلاثاء ، أن موسكو وأنقرة اتفقتا على عدم توسيع المنطقة الىمنة في شمال شرق سوريا.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

صرح المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف اليوم للصحفيين ، أن موسكو اتفقت مع أنقرة على عدم توسيع المنطقة الآمنة في سوريا في الشمال الشرقي وذلك بموجب المذكرة التي وقعها كل من الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان.

وقال لافرنتييف “المذكرة التي وقعها الرئيسان بوتين وأردوغان تحدد بوضوح المنطقة الآمنة. يجب الحفاظ عليه بشكله الحالي. هذا هو السبيل الوحيد. وقال ردا على سؤال “توسيع المنطقة لن يفيد شيئا”.

وبحسب لافرنتييف فإن الأوضاع مستقرة إلى حد ما في المنطقة الآمنة رغم استمرار القوى المختلفة المسلحة بالاستفزازات في المنطقة ورغم ذلك تم إنجاح الاستقرار في المنطقة وهي علامة جيدة بحسب قوله.

وتستضيف العاصمة الكازاخستانية نور سلطان مابين 10 – 11 ديسمبر الجولة الرابعة عشرة من المحادثات حول سوريا ، والتي تضم الدول الضامنة لعملية أستانا “روسيا – إيران- تركيا” بالإضافة إلى الحكومة السورية ، والمعارضة المسلحة ، كما تضم ممثلين رفيعي المستوى من الأمم المتحدة برئاسة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسون، وممثلين من والأردن ولبنان والعراق .

وكان المتحدث الرسمي باسم الخارجية الكازاخية أييك سماد ياروف ، قد أعلن في وقت سابق وصول كافة الوفود المشاركة في المفاوضات إلى عاصمة بلاده .

واكد سماد ياروف أن وفد المعارضة السورية سيرأسه أحمد التوما وهو وفد يتكون من 12 شخصا ، وأن وفد الأردن التي تشارك كمراقب سيرأسه السفير الأردني في العاصمة الكازاخية ، كما سيترأس الوفد التركي نائب وزير الخارجية التركي سيدات أونال ، أما الوفد الروسي فيترأسه المبعوث الخاص إلى سوريا ألكسندر لافريتييف ، في حين سيترأس الوفد الإيراني علي أصغر حاجي كبير مساعدي وزير الخارجية للشؤون السياسية ، وغير بيدرسون سيترأس وفد الأمم المتحدة بصفة مراقب.

أما الوفد السوري الحكومي فيترأسه المندوب الدائم لسوريا في الأمم المتحدة بشار الجعفري .

وبدأ الاجتماع بين الوفدين الروسي والإيراني وتمت مناقشة الجوانب التقنية في حين ستشهد الساعات المقبلة لقاء ثلاثي بين الوفد التركي والإيراني والروسي،إضافة إلى وفد الأمم المتحدة.

ومن أبرز الملفات التي سيتم نقاشها في الاجتماع غدا هو ملف المعتقلين وتكثيف المساعدات الإنسانية في سوريا ، وملف اللاجئين وعودتهم إلى سوريا، فضلا عن تطورات العملية السياسية ، ومناقشة مبادرات لعقد مؤتمر دولي حول سوريا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل