بحادثة خطيرة وغير مسبوقة .. روسيا تواجه إسرائيل في سوريا

بحادثة خطيرة وغير مسبوقة .. روسيا تواجه إسرائيل في سوريا : تصدت الطائرات الروسية من طراز سو-35 في جنوب سوريا لمقاتلات إسرائيلية كانت تخطط بشن عدد من الاعتداءات الجوية على قاعدة مطار تياس أو ما يعرف بمطار التيفور وهو أكبر قاعدة جوية عسكرية في سوريا.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

وقالت بوابةavia.pro إن الحادثة تبين أنها “كانت خطيرة للغاية، ومن الجدير بالذكر أنه في وقت سابق في جنوب سوريا شوهد المقاتلات الإسرائيلية وتم إرسال المقاتلات الروسية لاعتراضها”.

وبحسب المصادر فإن مقاتلات الاحتلال الإسرائيلي تراجعت فورا عقب إقلاع مقاتلتين تابعتين لــ روسيا روسيتين من طراز سو-35 من قاعدة حميميم الجوية الروسية في الساحل السوري.

ولم تعلق أيا من روسيا أو سوريا على الخبر وحتى سلطات الاحتلال الإسرائيلي لم تأت على ذكره أبداً.

ذكر الحادثة بهذه الطريقة وبهذا الوقت بالذات بعد إعلان سلطات الاحتلال الإسرائيلي وتهديداتها بتحويل سوريا إلى فيتنام ثانية بالنسبة لـ إيران بالتأكيد ليس عن عبث، وروسيا تحاول توجيه رسالة واضحة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي بعدم الاقتراب من سوريا للحد الذي يمكن أن يفجر حربا حقيقية ويجعل من الأراضي السورية ساحة لمعركة جديدة بين إسرائيل وإيران.

ورغم كل غطرسة سلطات الاحتلال فإنها لن تغامر في تحدي روسيا، التي فشلت أمامها حتى الولايات المتحدة، ناهيك عن المصالح الكبيرة التي تربط إسرائيل بـ روسيا ما يجعل موضوع الصراع والمواجهة أمرا مستبعدا جداً.

أي تكن الأسباب فإن هذا الخبر من شأنه أن يبث الأمل في قلوب السوريين مجددا خصوصا بعد الشائعات الكثيرة وسخرية المعارضة من عدم استخدام منظومة صواريخ الإس 300 التي سبق وأن أهدتها روسيا لـ سوريا خلال الاعتداءات الإسرائيلية التي تتكرر على الأراضي السورية منذ مطلع الحرب في البلاد عام 2011.

وشنت إسرائيل يوم عشرين من شهر تشرين الثاني الماضي سلسلة غارات على مواقع عسكرية ومدنية بريف دمشق نتج عنها وفاة عائلة كاملة واستشهاد عدد من الجنود السوريين، بينما نجحت الدفاعات الجوية السورية بالتصدي لأغلب الصواريخ التي لو كانت وصلت إلى أهدافها لكانت أدت إلى كارثة حقيقية.

وتتذرع سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتواجد إيران في سوريا، خلال تنفيذ اعتداءاتها على الأراضي السورية والتي تقول إنها تستهدف فيها مواقع إيرانية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل