الافتتاحية: إعلان هام… روسيا تبدأ التنقيب عن النفط في سوريا

الافتتاحية: إعلان هام… روسيا تبدأ التنقيب عن النفط في سوريا : في غمرة التراجع والانهيار الكبير الذي يشهده الاقتصاد السوري جراء الحصار والعقوبات الغربية والعجز عن تثبيت سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية، بدأ الحديث يدور عن بدء روسيا التنقيب عن النفط في سوريا.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ديمة الحلبي

حيث أقر مجلس الشعب السوري في جلسته يوم أمس الاثنين مشاريع قوانين تتضمن تصديق عقود لـ التنقيب عن النفط مع اثنين من الشركات الروسية.

وصادق مجلس الشعب على العقود التي جرى توقيعها مطلع شهر أيلول الفائت بين وزارتي النفط والثروة المعدنية السورية وشركة ميركوري الروسية محدودة الضمان، للتنقيب عن النفط وإنتاجه في موقعي البلوك رقم 7 والبلوك رقم 19، بالإضافة إلى عقد آخر مع شركة فيلادا الروسية محدودة الضمان للتنقيب عن النفط وتنميته وإنتاجه في موقع البلوك رقم 23.

وزير النفط علي غانم تحدث عن العقود في البرلمان وقال إن العقد الأول الموقع مع شركة ميركوري الروسية في منطقة البلوك 7 يتضمن إنتاج النفط من الموقع المذكور الذي يقع في الجزيرة السورية ويمتد على مساحة 9531 كم، مضيفا أن ما ينطبق عليه من حيث الشروط الفنية ينطبق على “البلوك 19”.

أما العقد الموقع مع شركة فيلادا في منطقة البلوك 23، فقال الوزير إنه حقل غاز يقع شمال العاصمة السورية دمشق ويمتد على مساحة 2159 كم مربعا.

غانم بدا متفائلا وقال إن العقود تهدف لزيادة الإنتاج وإدخال مناطق نفطية جديدة في الخدمة، مضيفا أنها تحقق شروطا تجارية ممتازة إذا ما تمت مقارنتها بالعقود التي أبرمت خلال الأعوام الماضية سواء من الناحية الفنية أو القانونية.

أن تكون العمالة سورية بنسبة تسعين بالمئة كان أحد شروط العقد وفق غانم، مشيرا أنه تم تخصيص خمسين ألف دولار لكل عام بهدف تدريب العمالة الوطنية، مؤكدا وجود عقود جديدة مع روسيا تتضمن عقودا بحرية للاستثمار النفطي.

إذا وبعد طول انتظار والكثير من الشائعات السابقة بدأت سوريا لتنقب عن النفط بمساعدة روسيا خارج مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية والتي كانت تكفي حاجة البلاد وتزيد عنها ما قبل الحرب السورية.
هو استثمار ذكي جدا بدلا من النواح ومواصلة دعوة أميركا للخروج من سوريا وتسليم حقول النفط للحكومة السورية.

ويبقى الأمل لدى المواطن السوري اليوم أن يلمس تحسنا اقتصاديا ما جراء تلك العقود وألا تكون مجرد كلام على ورق لا يستفيد منه الشعب السوري في شيء.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل