إيران غائبة عن المشهد.. تحركات جدية لعودة العلاقات بين دمشق والرياض

إيران غائبة عن المشهد.. تحركات جدية لعودة العلاقات بين دمشق والرياض : بينما كان مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف يعقد اجتماعا مع الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق، كان المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ميخائيل بوغدانوف، يعقد لقاءا آخر مع السفير السعودي لدى موسكو، رائد قرملي، بحثا فيه الأوضاع في سوريا والخليج.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

هذا التزامن بالتأكيد ليس من باب الصدفة، خصوصا إذا ما أضفنا إلى المشهد الحديث عن احتفال الإمارات العربية المتحدة بعيدها الوطني في سفارتها لدى دمشق بذات اليوم أمس الإثنين، والتصريحات الإيجابية التي أطلقها القائم بالأعمال الإماراتي والتي وصف فيها الرئيس السوري بالحكيم آملا أن يعود الأمن والأمان إلى سوريا بقيادة الرئيس الأسد.

وفي التفاصيل فإن الخارجية الروسية قالت في بيان صادر عنها إن اللقاء بحث “المسائل الحيوية للتطوير اللاحق للتعاون الروسي السعودي متعدد الجوانب، بما في ذلك جدول الاتصالات الثنائية والفعاليات ذات الصلة”.

مضيفة أن الاجتماع تناول أيضا القضايا المحورية الإقليمية، وركز على الأوضاع في سوريا ولبنان وليبيا واليمن ومنطقة الخليج العربي.

لم تكشف الخارجية الروسية الكثير مما جاء في اللقاء، لكن مجمل الأمور توحي بأن الحراك الذي تقوم به روسيا منذ أكثر من عام لإعادة العلاقة بين دول الخليج وسوريا بدأ يأتي ثماره، والحديث عن عودة تلك العلاقة ربما لن يكون بعد اليوم مجرد حديث وتكهنات، فنحن أمام مرحلة قد يعلن فيها استئناف تلك العلاقة وربما لن تطول لأكثر من نهاية العام الجاري أي بعد شهر تقريبا.

يذكر أن مصادر عربية دبلوماسية كانت قد توقعت عودة العلاقة بين سوريا والسعودية خلال مدة قصيرة مستندة في رؤيتها هذه إلى تحسن الأوضاع في اليمن والحديث عن اتفاق يجري تطبيقه بغية الوصول إلى الحل اليمني.

الجدير ذكره أيضاً أن السعودية لطالما اشترطت على الحكومة السورية خروج القوات الإيرانية من سوريا لاستئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وإذا ما استعرضنا الفترة السابقة فإننا نستطيع القول استنادا إلى غياب ذكر إيران إعلاميا عن الساحة السورية أن هذا الأمر لربما يكون قد تحقق فعلاً.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل