الافتتاحية: القدر يصلح الوضع و الكهرباء ستتوفر في سوريا

الافتتاحية: القدر يصلح الوضع و الكهرباء ستتوفر في سوريا : بينما يوشك السوريون أن يعيشوا أزمة غاز جديدة لا نريد القول إنها شبيهة بأزمة العام الفائت، إلا أنها بدأت تظهر بوضوح بعدد من المحافظات السورية، يبدو أن القدر قرر التبسم في وجوههم شعبا وحكومة.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ إنجي ميرزا

إذ أعلنت وزارة النفط السورية عن تمكنها من إصلاح بئرين غازيين جديدين بطاقة إنتاجية تتجاوز المليون متر مكعب من الغاز بشكل يومي.

وقال وزير النفط السوري علي غان معلقا على الخبر إن “إدخال هذين البئرين في الإنتاج سيزيد كميات الغاز الموردة إلى محطات توليد الطاقة الكهربائية ما سينعكس إيجابا على الواقع الكهربائي خلال الفترة القادمة”.

وأضاف غانم بحسب صفحة الحكومة السورية على مواقع التواصل الاجتماعي أن العمال والفنيون في الوزارة تمكنوا من إصلاح بئري، الشريفة 2 والشريفة 104 اللذان يقعان في المنطقة الوسطى خلال مدة زمنية قياسية، ودون أي تدخل من خبراء أجانب فقط تم الإصلاح بأيدي الخبرات الوطنية بالتعاون مع شركة الإنشاءات العسكرية.

من شأن إصلاح البئرين وإدخالهما في الخدمة أن يساهما كذلك في حل مشاكل نقص الغاز التي تعانيها البلاد جراء الحصار الغربي المفروض عليها والذي من المتوقع أن تزداد حدته بعد موافقة مجلس الشيوخ الأميركي على تمرير قانون قيصر الخاص بتشديد العقوبات الأميركية على سوريا والذي يتم الحديث عنه منذ أكثر من عام.

البئران اللذان دخلا في الخدمة مجددا من شأنهما أن يلجما القليل من بطش قانون سيزر، الذي يتوقع أن يكون وبالا على السوريين بينما تهدف الولايات المتحدة الأميركية من تمريره لزيادة الضغط على الحكومة السورية وإجبارها على تقديم تنازلات معينة خلال اجتماعات اللجنة الدستورية، وما يرجح هذه الفرضية هو أن أميركا كانت قد أعلنت عن قانون سيزر منذ نحو العام وأكثر، بينما لم يتم تمريره حتى اليوم ما يجعل الموضوع محل شك لاختيار التوقيت.

المهم اليوم أن السوريين على موعد مع تحسن في الكهرباء التي تغيب عن لياليهم وأيامهم لساعات طويلة شأنها شأن المازوت وحتى الغاز، ما يجعل التدفئة في ظل هذا البرد شبه مستحيلة، وحتى يصالح القدر السوريين فيما بينهم وينهي حربهم فإن هديته هذه تعتبر رائعة قياسا بالتوقيت والغاية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل