التركستان والإرهاب من منظور التجربة السورية

إن عولمة التنظيمات الجهادية الإسلامية بما فيها الحزب الإسلامي التركستاني وضولع التركستان في سوريا، هذه العولمة هي السبب الرئيسي، والأسلوب الأساسي الذي يمكن أن يشكّل خطراً مستقبلياً على مختلف المصالح، ويشكّل تطوّراً قوياً في عمل هذه التنظيمات وأهمها هذا الحزب.

  • خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – حوار سمر رضوان

حول خطر التنظيمات الجهادية الإسلامية وفي مقدمتها، الحزب الإسلامي لـ التركستان والأخطار المحدقة على المنطقة في ظل تصاعد هذه الحركات، يقول الدكتور بكور عاروب، المتخصص في الشؤون التركية والحركات الجهادية الإسلامية، لوكالة “عربي اليوم” الإخبارية:

عند الحديث عن التركستان، ودور الحزب الإسلامي التركستاني وتدخلاته في الأحداث الجارية في الصين بكور عاروب يكتب عن التركستان - وكالة عربي اليوم الإخباريةوآليات التمويل، يجب ان نكون واعين ودارسين بشكل حقيقي وأكاديمي للتطورات التي تعرض لها الحزب الإسلامي التركستاني من خلال التجربة السورية التي طورت قدراته وما أضفته عليه الجهات الداعمة له وخصوصاً النظام التركي والمخابرات التركية وما قدمته لهذا الحزب.

ومن أبرز التجارب التي طرأت على دور الحزب الإسلامي التركستان حالياً في التجربة السورية، هو وجود جناح الأنصار وهم قسم من السوريين ومن بعض الفرنسيين والأوروبيين والألبان، وخصوصاً الألبان والمالديف والسوريين بشكل خاص، إضافةً إلى بعض المنسحبين من القاعدة من فصائل أخرى أمثال الشيشان والأذربيجان وبعض دول أواسط آسيا ودول الإتحاد السوفييتي السابق.

هذا الكلام أعطى التركستان صفة تنظيم جهادي عالمي وهذا الأمر يؤهله لموضوع أن التركستان في إدلب - وكالة عربي اليوم الإخباريةيلعب دوراً هامّاً في مختلف الأمور التي تتعلق بالصين، وفي الأساس يتم توسيع هذا التنظيم بهذا الشكل وإعطاؤه هذه الصفة العالمية للضغط على الصين وليكون أحد الأذرع الضاغطة عليها سواء كان في إقليم شينجيانغ أو تركستان، أو في باقي الأقاليم منها هونغ كونغ وباقي الأماكن الموجودة التابعة للصين كتايوان الصين الوطنية أو في أماكن أخرى، يضاف إلى ذلك أنه حيث يكون للصين مصالح حيوية يمكن أن يكون لهذا الحزب بهذا الشكل قدرة على الإستهداف.

من هنا، إن الفائدة المرجوة من الجهاد الداعم لـ حزل التركستان تطوير تجربته بهذا الشكل هو أصبح قادراً على أن يكون له آليات تمويل مختلفة وصناديق سوداء يمكن أن يرعاها جناح الأنصار من الجنسيات المختلفة التي إنضمت إليه وهذا ما يؤهل هذا الحزب لتنفيذ عمليات واسعة في مختلف أنحاء العالم، وبالتالي يمكن أن يكون أداة ضاغطة جداً ضد المصالح الصينية حول العالم.


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل