الإمارات تقدم دعما ماليا سخيا للحكومة السورية.. والمعارضة تحتج

الإمارات تقدم دعما ماليا سخيا للحكومة السورية.. والمعارضة تحتج : كشف مسؤول سوري سابق عن دعم مالي سخي قدمته دولة الإمارات العربية المتحدة للحكومة السورية، بهدف وقف تدهور الليرة السورية أمام الدولار مؤخرا.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ حسام سليمان

وقال المصدر بحسب وسائل إعلام عربية إن الإمارات قدمت الدعم المالي لـ سوريا بأشكال مختلفة، مضيفا أن دبي احتضنت استثمارات سورية عديدة وساهمت بكسر عزلة الدولة السورية، ما ساهم بتحسن الأمور قليلا وارتفاع سعر صرف الليرة أمام العملات الأجنبية خصوصا الدولار.

وبحسب المسؤول السوري السابق فإنه وبعد مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في معرض دمشق الدولي شهر أيلول/سبتمبر الماضي، أبرمت اتفاقا مع رجال أعمال سوريين مقربين من حكومة البلاد على تقديم دعم مالي يبلغ ملياري ليرة سورية يشمل تمويل شحنات قمح ووقود ومواد غذائية.

وأضاف المسؤول السوري الذي لم يجري الكشف عن اسمه قائلاً إن “أهم سبب لتبادل الزيارات بين الجانبين، إيجاد طرائق مباشرة لدعم الحكومة السورية مالياً والالتفاف على العقوبات الأميركية والأوروبية، عبر تأسيس شركات وهمية في منطقة جبل علي بدبي، وتزويد الحكومة السورية بالسلع والمنتجات عبر لبنان”.

أما المحلل الاقتصادي المعارض علي الشامي فقال إن الدعم الإماراتي المباشر ساهم بتحسن سعر صرف الليرة السورية، وذلك عبر منح الحكومة السورية مبالغ مالية ضخمة بالعملة الأميركية، وقال الشامي إنه لا يستبعد أن تكون السعودية كذلك قد دخلت على خط مساعدة الحكومة السورية وتثبيت سعر الصرف في البلاد.

وأضاف: “تجري الآن تجهيزات بمقر السفارة السعودية في دمشق، وقد زار وفد من اتحاد الصحافيين السوريين الرياض أول من أمس، ما يعني اقتراب عودة العلاقات بين الرياض ودمشق”.

وتسري شائعات كثيرة حاليا عن قرب افتتاح السفارة السعودية في سوريا، خصوصا بعد احتفال الإمارات العربية المتحدة بعيدها الوطني في سفارتها بدمشق الأسبوع الماضي و الإشارات الايجابية التي التقطت من خلال تصريح القائم بالأعمال الإماراتي الذي تحدث عن حكمة الرئيس السوري بشار الأسد وعمق العلاقات الأخوية بين البلدين وهو ما أثار حنق المعارضة السورية التي باتت تدرك اليوم أن وجودها والدعم الذي يقدم إليها بات مسألة وقت لا أكثر وبأن الدول الكبرى بما فيها الدول الخليجية باتت تتجه نحو مصالحة كاملة مع الدولة السورية وقيادتها.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل