الرئيس بشار الأسد يتحدث عن أخطاء في التكتيك في الحرب السورية

الرئيس بشار الأسد يتحدث عن أخطاء في التكتيك في الحرب السورية : أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن القرارات الاستراتيجية التي اتخذها بعد تسع سنوات تقريبا من الحرب في سوريا لم تكن خاطئة أبداً، مضيفا أنه وفي التكتيك فإنه من الممكن الحديث عن عدد من الأخطاء.

  • وكالة عربي اليوم الاخبارية _ حسام سليمان

وفي معرض رده على سؤال من المذيعة خلال المقابلة التي أجرتها معه قناة راي نيوز 24 الإيطالية حول ما إذا كان هناك أي أخطاء بعد 9 سنوات من الحرب، أكد الأسد التمسك بقراراته الاستراتيجية التي تمثلت في الوقوف بوجه الإرهاب، وإجراء المصالحات واتفاقات التسوية والوقوف ضد التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية السورية، وأضاف: “لو كنا نعتقد أنها كانت خاطئة، لغيرناها”.

الرئيس الأسد لم يخف وجود بعض الأخطاء في التكتيك أو التنفيذ، وقال: “أعتقد أنه إذا أردنا التحدث عن الأخطاء المتعلقة بهذه الحرب فلا ينبغي أن نتحدث عن القرارات المتخذة خلالها، لأن الحرب، في جزء منها، هي نتيجة لأمور حدثت قبلها”.

وقال إنه من بين الأخطاء التي تم ارتكابها في البلاد التساهل مع المتطرفين والتطرف المرتبط بالأيديولوجية الإرهابية الوهابية، وعدم قبض الشرطة السورية على أكثر من خمسين ألفا من الخارجين عن القانون قبيل بدء الحرب.

  • الأسـد يحذر

وفي المقابلة ذاتها التي لم تبثها القناة الإيطالية وبثتها وسائل إعلام الحكومة السورية يوم أمس الاثنين قال الأسد إن المظاهرات التي تطالب بالإصلاح وتحسين الأوضاع الاقتصادية أمر إيجابي، محذرا من خطورة أن يشوبها القتل والتخريب والتدخل الخارجي وذلك في معرض تعليقه على ما يجري في لبنان حاليا.

وأضاف: “إذا كان ما يحدث عفويا ويهدف إلى تخليص البلد من النظام الطائفي، فهذا جيد، والمظاهرات المطالبة بالإصلاح وتحسين الوضع الاقتصادي أمر إيجابي لكن التخريب والتدمير والقتل وتدخل القوى الخارجية لا يمكن إلا أن يكون سيئا وخطيرا على الجميع”​​​.

وكانت القناة الإيطالية قد بررت عدم عرضها المقابلة من خلال بيان تلاه المدير التنفيذي لمجموعة RAI فابريتسيو قال فيه “المقابلة التي أجرتها المديرة التنفيذية لـRAI Com مونيكا ماجوني مع الرئيس الأسد، لم تقدم أي من قنوات المجموعة طلبا بشأنها، ما جعل تحديد موعد البث أمرا مستحيلا أصلا”.

في حين امتنعت محطة راي نيوز عن التعليق واكتفت بالقول بأن هذه المشكلة تخص الشركة الأم.

ويبدو هذا الرد غير منطقي أبدا فليس من المعقول أن يتم التنسيق مع شخصية رئاسية بدون أخذ موافقات مسبقة أقله لتغطية الكلفة المادية للسفر.


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل