إصابة جنود روس بعد استهدافهم بعبوة ناسفة في ريف حلب

أفاد عدد من النشطاء عن إندلاع إشتباكات عنيفة ليلة الإثنين على عدد محاور مدينة منبج شمال شرقي حلب بين الفصائل الإرهابية المدعومة من تركيا  وما يسمى بمجلس منبج العسكري من جهة أخرى .

وبحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان والذي يقع مقره في العاصمة البريطانية لندن , فإن الإشتباكات تركزت على محور قرية “يالشلي” رافقها قصف متبادل المدفعية الثقيلة .

فيما ذكرت مصادر عن سقوط عدد من القذائف الصاروخية مصدرها القوات الكردية على مدينة أعزاز التي تقع سيطرة قوات الإحتلال التركي وفصائلها الإرهابية المدعومة من أنقرة بريف حلب الشمالي .

وفي سياق منفصل أصيب 3 عسكريين روس بجروح طفيفة إثر انفجار عبوة ناسفة قرب مدرعتهم أثناء سيرها ضمن دورية بمحافظة حلب السورية، حسبما أفادت وزارة الدفاع الروسية ، اليوم الاثنين.

وأشارت الوزارة إلى أن الحادث وقع أثناء قيام مجموعة من العسكريين بمهمة استطلاع الطريق لتسيير دورية روسية تركية مشتركة، على بعد 1.5 كلم غربي قرية كوران بمنطقة كوباني (في محافظة حلب).

وذكرت الوزارة، في بيان، أن انفجار العبوة الناسفة ألحق أضرارا بالمركبة وتسبب بإصابة العسكريين الروس الثلاثة الجالسين فيها بجروح لا تهدد حياتهم.

ويتم تسيير دوريات روسية تركية مشتركة في سوريا، بناء على مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين البلدين في سوتشي في 22 أكتوبر الماضي.

ويقدم أفراد الشرطة العسكرية الروسية، بالتنسيق مع حراس الحدود السوريين والأتراك، مساعدة في تأمين السكان المحليين والحفاظ على النظام العام، إضافة إلى مراقبتهم تنفيذ بنود المذكرة الروسية التركية الخاصة بإخراج مقاتلي ” وحدات حماية الشعب ” الكردية وأسلحتهم من المنطقة، على بعد 30 كلم من الحدود السورية التركية.

اقرأ ايضاً : الجيش السوري يدخل لمنطقة هامة جداً على الطريق الدولي


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل