مذيعة قناة الأورينت تتحدث عن القيادة الحكيمة للرئيس بشار الأسد

الافتتاحية: مذيعة قناة الأورينت تتحدث عن القيادة الحكيمة للرئيس بشار الأسد : ثارت ثائرة ناشطي الفيسبوك من السوريين موالاة ومعارضة على ظهور تهامة بيرقدار المذيعة السابقة في قناة أورينت المعارضة على شاشة السورية وهي التلفزيون الرسمي السوري يوم أمس الخميس.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ديمة الحلبي

بيرقدار ظهرت عبر البرنامج الصباحي للحديث عن المسؤولية المجتمعية للمغتربين السوريين، وجرى تقديمها بوصفها مغتربة سورية وسيدة أعمال وقالت إنها مصرة على المشاركة في إعمار البلد وبناء الإنسان.

اللقاء ركز على معرفة الأعمال الخيرية التي تقوم بها بيرقدار، وتم سؤالها حول غيابها عن سورية لترد مذيعة الأورينت السابقة بأنها لطالما كانت موجودة فيها وهي تأتي إليها باستمرار.

وقالت بيرقدار أيضا إن كثير نصحوها بعدم القدوم إلى سورية إلا أنها أصرت على القدوم والبدء بمشروعها الخيري، وأكدت على الجانب المضيء في سورية وعلى القيادة الحكيمة للرئيس السوري بشار الأسد وحرصها على زيارة مدارس أبناء الشهداء، ووجهت رسالة لكل المغتربين قالت فيها: “ما بدي حدا يخاف”، وأرفقتها بالحديث عن الدعم والتسهيلات والمساندة التي حظيت بها.

اللقاء أثار استهجان المعارضين والموالاة على حد سواء، فالمعارضة شككت في مواقفها السابقة حين كانت مذيعة في قناة أورينت المعارضة، في حين استهجن الموالاة ظهورها على الشاشة الوطنية وفكرة عودتها إلى حضن الوطن.

وعملت بيرقدار وهي تحمل لقب سفيرة النوايا الحسنة كمذيعة في قناة اورينت التي يمتلكها المعارض السوري غسان عبود بين عامي 2014 و2015، لتنتقل بعد ذلك إلى قناة العربية وتعمل كمدربة في الإتيكيت والبروتوكول.

وتعرف قناة أورينت بأنها أول محطة سورية تلتقي مسؤولا إسرائيليا، وتحظى بكره شديد من قبل الموالاة نظرا للفتن التي تحاول إثارتها بين السوريين شأنها شأن باقي وسائل إعلام المعارضة السورية.

لا شك أن عودة بيرقدار أمر جيد وحتى استضافتها في التلفزيون الرسمي أمر غاية في الأهمية، فالرئيس السوري بشار الأسد لطالما قال إن البلاد تفتح زراعيها لأبنائها مهما ضلوا الطريق، لكن بالتأكيد المشكلة لدى الإعلام الرسمي الذي ينتهج خطا واحدا ولا يمهد للموالاة من متابعيه لإمكانية عقد صلح مع الآخر الذي يصر الإعلام الرسمي على تجريمه واتهامه ومن ثم حين يعود إلى حضن الوطن يستقبله بالحفاوة والترحيب.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل