الافتتاحية: لماذا ضربت الولايات المتحدة مصفاة حمص السورية؟

الافتتاحية: لماذا ضربت الولايات المتحدة مصفاة حمص السورية؟ : وفق الرواية الرسمية السورية فإن ما حدث ليل السبت في حمص هو اعتداء إرهابي طال المصفاة ومعمل غاز جنوب المنطقة الوسطى بالإضافة لمحطة الريان للغاز، المصادر السورية رجحت أن الهجمات الإرهابية المتزامنة قد تم شنها عبر طائرات مسيرة.

  • خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ديمة الحلبي

الاعتداء الذي سرعان ما طمأن وزير النفط والثروة المعدنية السوري علي غانم بأنه لن يؤثر على إنتاج الغاز المنزلي ولن يحدث أي أزمة، تسبب باندلاع حريق في أنابيب أفران تحسين المواد البترولية في مصفاة حمص ، لكن تمت السيطرة عليه بسرعة قياسية، بالإضافة للتعامل مع حريق ثاني اندلع في خزان كروي للغاز المنزلي.

لم تقتصر أضرار الاعتداء على هذا الحد، حيث أسفر كذلك عن اندلاع حريق في معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى، وتمت السيطرة عليه أيضا، بينما اقتصرت الأضرار على الماديات، بالإضافة إلى توقف بعض الوحدات عن العمل مع تأكيدات من وزارة النفط أن فرق الصيانة والتأهيل باشرت أعمالها فورا لإصلاح كافة الأعطال.

هذا الاعتداء جاء بعد يوم واحد فقط من مشروع طرحته الكويت في مجلس الأمن تضمن إيصال مساعدات إنسانية إلى المناطق التي يحتلها الإرهابيون والجيش الأميركي في سوريا، لكن روسيا والصين أحبطتا المشروع بفيتو مزدوج، فكان الرد الأميركي على الأرض باستهداف المنشآت الحيوية السورية.

الأمر الثاني الذي تسعى إليه الولايات المتحدة الأميركية بكل السبل الممكنة هو زيادة خنق المواطن السوري وجعله عرضة للأزمات المعيشية، فاستهدفت الغاز بكل ما يحمله هذا المكون من رمزية لدى المواطن الذي عاش أزمة خانقة في تأمينه العام الماضي واشتد الضغط كثيرا على الحكومة جراء ذلك.

إن التعامل مع هذا الضغط الأميركي يقتضي بالفعل وجود حكومة شفافة بكل ما للكلمة من معنى في سوريا وليس مجرد حكومة اختارت أن تبقى في الظل تتستر خلف تصريحات من نوع العصافير تزقزق وللأسف فإن الحكومة السورية حتى اللحظة لم تعي أنها تبالغ في خطأها وتساهلها مع احتياجات المواطن السوري في معرفة الخبايا التي تحاك له ولبلاده في الظلام وتستمر بسياستها التي تختصرها حكاية ارتفاع سعر صرف الدولار والتي وحتى اللحظة لا يدرك المواطن أنها فعلا لعبة خارجية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل