هكذا تؤمن تركيا رواتب الإرهابيين في سوريا

عناصر من الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا

هكذا تؤمن تركيا رواتب الإرهابيين في سوريا : كشف تقرير تركي عن مصاريف الدولة التركية ومدى ارتباطها بمشروع الموازنة المقدم لعام 2020 حيث اعتبر البعض أن الموازنة التركية زادت فيها النفقات وخصوصا في المجال العسكري والحربي مقابل انخفاض النفقات في المجالات الاجتماعية والخدماتية للمواطنين.

وأشار التقرير أن نفقات تركيا ربما تكون مرتبطة بمشاريع عسكرية تابعة بنفقات الجيش السوري الحر الذي يتم دعمه مباشرة من الدولة التركية.

وأوضح التقرير أن الميزانية العامة للدولة زادت في النفقات المالية في مخصصات وزارة الدفاع التركية من 101 مليار ليرة إلى أكثر من 141 مليار ليرة.

وانتقد خبراء اقتصاديون زيادة مخصصات ميزانية رئاسة الجمهورية إلى 3 مليارات ليرة مع فرض تعتيم على جهات وبنود إنفاقها كما لا توجد ميزانية واضحة وشفافة واعتبروا أن ليس بهذه الطريقة بتم مواجهة الأزمة الاقتصادية في البلاد.

وحذر الخبراء الأتراك من أن هذه الزيادة في النفقات قد تكون إشارة لزيادة الحروب التي ستدخلها تركيا خلال العام المقبل والأعوام التالية وكما سيساهم بتعزيز قبضة الجيش والأمن على البلاد من خلال زيادة مخصصات العاملين في جهاز الاستخبارات وهناك أيضا نافذة لتمويل التنظيمات المسلحة في سوريا.

وأوضح الخبراء أن تلك الجماعات المسلحة الموجودة في سوريا كانت على وشك الفناء، إلا أنها عادت للحياة مرة أخرى من خلال تمويل ودعم حكومة حزب العدالة والتنمية، مشيرا إلى أنه من الصعب التكهن بحجم هذا التمويل نظرا لأن العلاقة سرية وغير رسمية.

واستخدمت أنقرة “الجيش السوري الحر” الذي يحصل على تسليح تركي كامل، في تنفيذ ثلاث عمليات عسكرية في شمال سوريا، آخرها “نبع السلام” التي أطلقتها الشهر الماضي في شرقي الفرات شمال سوريا ضد المقاتلين الأكراد.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل