قوات روسية خاصة تقاتل إلى جانب الجيش السوري في اللاذقية

قوات روسية خاصة تقاتل إلى جانب الجيش السوري في اللاذقية : قال أحد القادة العسكريين في تنظيم هيئة تحرير الشام أو جبهة النصرة كما كانت تدعى سابقاً إن قوات عسكرية روسية تشارك للمرة الأولى إلى جانب قوات الجيش العربي السوري في العمليات العسكرية التي تجري الآن بريف اللاذقية الشمالي غربي البلاد.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ إنجي ميرزا

وأضاف القيادي في تصريحات نقلتها وسائل إعلام تابعة للإرهابيين إن ثلاثة مجموعات من القوات الروسية الخاصة شاركت إلى جانب قوات الجيش السوري في العمليات العسكرية لاستعادة السيطرة على قرية كبانة بريف اللاذقية للمرة الأولى خلال اليومين السابقين.

وادعى القيادي أن عناصر وجهاديي هيئة تحرير الشام تصدوا للقوات الروسية والجيش السوري.

وقالت هيئة تحرير الشام في بيان صادر عنها مساء أمس الإثنين إن ضابط روسي قد تمت إصابته بالإضافة لعناصر من الجيش السوري خلال المواجهات الأخيرة في كبانة.

وفي وقت سابق من شهر تشرين الثاني الجاري قالت تحرير الشام إن القوات الإيرانية هي من تشارك الجيش السوري معاركه في ريف اللاذقية الشمالي المتاخم لريف ادلب، بينما يقوم الطيران الروسي بعمليات التمهيد الناري في المنطقة قبل حدوث الاقتحام.

مصادر خاصة قالت لوكالة عربي اليوم إن جميع العمليات العسكرية التي يقوم فيها الجيش العربي السوري على محور كبانة تأتي رداً على انتهاك إرهابيي تنظيم هيئة تحرير الشام للهدنة واتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنت عنه روسيا مطلع شهر آب الفائت ووافق عليه الجيش السوري.

المصادر الخاصة أضافت أن لا عمليات اقتحام في المنطقة إنما فقط رد على الإرهابيين الذين تسببوا بارتقاء عدد من الشهداء بين عناصر الـجيش السوري نتيجة استهداف مواقعهم بالقرب من كبانة، وأكدت المصادر كذلك أن الرد تسبب بإيقاع قتلى وجرحى بين عناصر تحرير الشام لم يعرف عددهم، بالإضافة إلى تدمير مواقع عسكرية لهم كانوا يستخدمونها لإطلاق القذائف على مواقع الجيش السوري.

وسبق أن قالت تحرير الشام إبان انطلاق معركة ادلب قبل عدة أشهر أن هناك تواجد لمجموعات روسية تقاتل إلى جانب الجيش السوري، وهو أمر نفته وزارة الدفاع الروسية على الفور، قبل أن يعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مشاركة قوات روسية خاصة في المعارك، وذلك على خلفية تطور الأحداث حينها واتساع الشرخ بين موسكو وأنقرة، قبل أن يتوصلا لاتفاق بالإبقاء على الهدنة شريطة تدخل تركيا وتنفيذ التزماتها باتفاق سوتشي والتي تقضي بحل تنظيم تحرير الشام.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل