قائد قسد: نريد أن نؤدي واجبنا كجزء من الجيش السوري

قائد قسد: نريد أن نؤدي واجبنا كجزء من الجيش السوري : اشترط القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم كوباني للوصول إلى اتفاق مع الحكومة السورية أمرين، الأول أن تعترف الحكومة بالإدارة الذاتية الكردية في الشمال السوري وتصبح تلك الإدارة جزء من إدارة سوريا العامة، والشرط الثاني أن تمتلك قوات سوريا الديمقراطية الحق في أن تصبح مؤسسة مستقلة أو منظومة لها خصوصيتها من ضمن ما أسماه منظومة الحماية العامة لـ سوريا.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ إنجي ميرزا

كوباني قال إن الحكومة السورية تريد أن تنضم قسد بأفرادها وقياداتها إلى الجيش السوري وهذا أمر لا يمكن القبول به على حد تعبيره.

قائد قسد العام قال أيضا إن قدوم الجيش السوري إلى المنطقة الحدودي هو أمر سياسي وليس عسكري، مضيفا أن ليست مهمة الجيش السوري إجبار تركيا على التوقف، ولفت إلى أن الكونغرس أعد عقوبات ضد تركيا ستجبرها على إيقاف الهجوم.

وكالعادة عوضا عن بحث سبل الاتفاق مع الحكومة السورية ما تزال قسد تعول على الجانب الأميركي الذي سبق وأن خذلها أكثر من مرة سواء في عفرين أو من خلال العدوان التركي الأخير على شرق الفرات، حيث انسحب الجنود الأميركان من قواعدهم على الحدود السورية التركية ليخلوا الجو لـ تركيا حتى تنفذ عدوانها بأريحية كاملة.

كوباني روج لرواية الولايات المتحدة الأميركية حيال النفط، وقال إن الجميع يعلمون بأن الولايات المتحدة ليست بحاجة النفط، فأميركا لا تريد أن يدخل النفط يد داعش أو يد الحكومة السورية، لذلك على الأميركيين البقاء في سوريا حتى يكونوا جزءا من هذا التوازن، على حد تعبيره.

وسبق أن قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه يجب النفط، في زلة لسان حاولت وزارة الدفاع الأميركية تداركها وقالت إنها ستحمي النفط الذي سيذهب إلى قسد وليس أميركا نفسها.

كوباني اعتبر أن حديث الرئيس السوري بشار الأسد الأخير لوسائل إعلام سورية رسمية لم يكن إيجابيا، داعيا الحكومة إلى اتخاذ موقف أكثر مقاربة وإيجابية وأن تخطو خطوات أكثر جسارة وقوة، على حد تعبيره.

وأضاف كوباني أنه “حتى نتوصل مع الحكومة السورية إلى اتفاق، لنا شرطانِ أساسيان: الأول، أن تكون الإدارة القائمة حالياً جزءاً من إدارة سوريا عامّةً، ضمن الدستور. والثاني، أن تكون لقوات سوريا الديمقراطية، كمؤسسةٍ، استقلاليةٌ، أو يمكننا القول أن تكون لها خصوصيتها ضمن منظومة الحماية العامة لسوريا”، كما قال حرفيا في لقاء مع شبكة رووداو الكردية.

لسنا ضدّ أن نكون جزءاً من منظومة الحماية لسوريا عامّةً، لكنْ يجب أن تحافظ قوات سوريا الديمقراطية على خصوصيتها، وبالتأكيد فإن المسألة الكوردية هي مسألة أساسية، حيث يجب أن تكون حقوقُ الكوردِ، جميعُ حقوقِ الكوردِ، محفوظةً ضمن دستور سوريا.

وأضاف أن موقفهم واضح في أن تكون قوات سوريا الديمقراطية متواجدة فقط في المناطق التي تنتشر فيها حاليا شمال شرق سوريا، وأن تؤدي واجبها في حماية هذه المناطق كجزء من الجيش السوري.

وسبق أن رحب مجلس سوريا الديمقراطية الذي يعتبر الجناح السياسي لـ قسد بكلمة الرئيس السوري بشار الأسد وأعلنوا استعدادهم للحوار مع الحكومة السورية واعتبر المجلس في بيان سابق أن حديث الرئيس بشار الأسد كان إيجابياً، وهو ما يظهر حجم الخلاف بين القيادات الكردية بما يخص التواصل مع الحكومة السورية والتوصل معها لاتفاق شامل.


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل