عكس تصريحاتها بالإنسحاب .. واشنطن تنشئ قاعدتين في سوريا

عكس تصريحاتها بالإنسحاب .. واشنطن تنشئ قاعدتين في سوريا – قالت مصادر عسكرية سورية بأن الولايات المتحدة الأمريكية بدأت بالعمل خلال الأيام القليلة الماضية , على إنشاء قاعدتين عسكريتين جديدتين شرق سوريا بالتزامن مع استمرار إنسحاب القوات الأمريكية من مناطق مختلفة من البلاد .

وكالة عربي اليوم الإخبارية – عبدالله زمزم

وذكرت بعض المصادر المحلية لوكالة “الأناضول” التركية صباح اليوم بأن واشنطن قامت بتعزيز الوجود العسكري لقواتها قي محافظة دير الزور المشهورة بأنها غنية بالنفط , وقامت ببناء قاعدتين جديدتين تتبعان للجيش الأمريكي في المناطق التي تقع تحت سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” المعروفة بأنها حليفة واشنطن في حربها ضد “تنظيم الدولة” الإرهابي .

وبحسب المصادر فإن القاعدة الأولى للقوات الأمريكية ستكون في بلدة “الصور” في ريف محافظة دير الزور الشمالي , أما القاعدة الثانية ستكون في مقر اللواء 113 الذي كان تابعاً لقوات الجيش العربي السوري بريف دير الزور الشمالي .

كما أشارت “الأناضول” بأن قيادة القوات الأمريكية أرسلت تعزيزات عسكرية بقوام حوالي 250 عسكرياً وذلك بعد إطلاق عملية “نبع السلام” التركية ضد “وحدات حماية الشعب” العاملة تحت ستار “قوات سوريا الديمقراطية” , بالإضافة لتعزيز القوات الأمريكية بالعربات المصفحة و راجمات الصواريخ .

ليست المرة الأولى التي يعلن فيها عن إنشاء قواعد أمريكية جديدة في سوريا

هذه المعلومات التي أوردتها الوكالة التركية تأتي تأكيداً لما ذكرته صحيفة الوطن السورية التي ذكرت الأسبوع الماضي بأن قوات الإحتلال الأمريكي بدأت بإنشاء قاعدتين عسكريتين في دير الزور .

لكن في حينها ذكرت الصحيفة السورية بان القاعدة الأمريكية الأولى ستقع في بلدة الباعوز شرق محافظة دير الزور قرب الحدود السورية – العراقية وبالقرب من المخيم الذي يضم عدد من أسرى تنظيم “داعش” الإرهابي والذي يقع تحت حماية “قوات سوريا الديمقراطية” , في حين القاعدة الثانية ستقع داخل اللواء 113 التابع للجيش السوري سابقاً في منطقة الشهابات .

يذكر بأن الجيش الأمريكي أنشئ في وقت سابق عدد من القواعد العسكرية في ريف دير الزور بعد أن تم طرد عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي خلال 3 سنوات من المعارك العنيفة .

وحول سبب وجود القوات الأمريكية في تلك المنطقة بالتحديد ذكر مصدر بأن تلك المنطقة تحتوي على عدد من أهم الحقول النفطية في سوريا وهي حقول “العمر” و “كونيكو” و “الجفرة” و “التنك” , وفي وقت قريب ذكر دونالد ترامب أن قواته لن تنسحب من تلك المناطق وذلك لضمان السيطرة على هذه المواقع النفطية لأخذ حصته منها بكل وقاحة , ومنعاً لوصول القوات السورية أو الروسية إليها .

اقرأ أيضاً : تركيا تعلن عن مقتل أحد عناصرها في سوريا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل