روسيا تدعو الولايات المتحدة لمساعدة الشعب السوري

روسيا تدعو الولايات المتحدة لمساعدة الشعب السوري : قالت روسيا إن الولايات المتحدة الأميركية تستطيع الإسهام بشكل حقيقي في تحسين الوضع الإنساني داخل سوريا، وذلك عبر إعادة حقول النفط السورية إلى سيطرة الدولة، عوضا عن احتلالها وسرقة محتوياتها من النفط السوري.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ إنجي ميرزا

وذكر نائب المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة ديمتري بوليانسكي خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي أمس الخميس إنه “يجب إخلاء سوريا فورا من الحضور العسكري الأجنبي غير الشرعي، حتى لو كان الأمر متعلقا بالموارد المهمة بالنسبة إلى زملائنا الأمريكيين، مثل النفط”.

وأضاف أن إعادة سيطرة الحكومة السورية على الحقول النفطية في البلاد من شأنه أن يكون إسهاما حقيقيا من قبل الولايات المتحدة الأميركية في جهود تقديم المساعدة للشعب السوري من الناحية الإنسانية.

وتحاول روسيا بشتى الوسائل إحراج الولايات المتحدة الأميركية خصوصا بعد إعلان الأخيرة البقاء في سوريا والسيطرة على حقول النفط ومنع الحكومة السورية الاقتراب منها.

وتسعى موسكو لإعادة الحقول النفطية للدولة السورية لما لذلك من أثر كبير على الاقتصاد السوري الذي يشهد خضات كبيرة جراء الضغوط الأميركية والحصار الأوروبي والحرب التي تعيشها البلاد منذ أكثر من ثمانية أعوام.

وارتفع سعر صرف الدولار مؤخرا في سوريا لأكثر من سبع مائة وعشر ليرات سورية للدولار الواحد، في ظل عجز حكومي عن احتواء الوضع، بينما يبدو المواطن السوري أكثر المتضررين.

وتوقفت الولايات المتحدة الأميركية عن اشتراط خروج إيران من سوريا للخروج منها بدورها، وباتت تريد البقاء لسرقة النفط وعادت للتحالف مع قوات سوريا الديمقراطية بعد أن خذلتها وتركتها وحيدة في مواجهة الاحتلال التركي.

وقال وزير الخارجي الروسي سيرغي لافروف مهاجما الأكراد أنهم يجب عليهم أن يكونوا أكثر توازنا، فهم طلبوا الحوار مع دمشق ووافقت موسكو على مساعدتهم إلا أنهم عادوا للتحالف مع الولايات المتحدة الأميركية حين قررت البقاء من أجل النفط.

وتضم مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية شمال شرق البلاد معظم الحقول النفطية السورية التي كانت تحقق اكتفاءً ذاتيا من المادة للبلاد، بينما يتم تصدير الباقي منها، أما اليوم فإن سوريا تعاني من أزمات المحروقات باستمرار نتيجة عدم القدرة على الاستفادة من ثروات البلاد من جهة ونتيجة الحصار الأوروبي والأميركي الذي يحظر عليها استيراد المشتقات النفطية من جهة ثانية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل