الإدارة الذاتية تتهم تركيا باستخدام الأسلحة المحرمة دوليا في سوريا

الإدارة الذاتية تتهم تركيا باستخدام الأسلحة المحرمة دوليا في سوريا : قامت الإدارة الذاتية الكردية في شمال شرق سوريا باتهام تركيا باستخدام الأسلحة المحرمة دوليا بما فيها الفوسفور في سوريا، وذلك خلال عمليتها العسكرية التي قامت بها في الشهر الماضي تحت مسمى نبع السلام.

في بيان لها للرأي العام اتهمت الإدارة الذاتية الكردية ،تركيا باستخدام الأسلحة المحرمة دوليا بانتهاك صارخ للقوانين والعهود والمواثيق الدولية في سوريا وجاء في البيان يوم أمس الخميس بحسب بروكار برس

“تركيا تجاوزات بحق مكونات شمال شرق سوريا، وانتهاكات المجموعات الإرهابية والمرتزقة على مرآها، تستوجب قانونيا الملاحقة والمقاضاة، وهي تعتبر انتهاكا صارخا للقوانين والعهود والمواثيق الدولية، حيث ما حصل ومازال في عفرين من جرائم شواهد حية لضرورة تشكيل لجان تحقيق ومساءلة، يضاف إلى ذلك ما يحصل في مناطق رأس العين/ تل أبيض منذ 9 أكتوبر حتى اللحظة حيث لا تزال تركيا ومرتزقتها مستمرين بذات المستوى في ضرب معايير القانون والأخلاق بعرض الحائط ، حيث وصل ذروة ذلك في استخدام تركيا الأسلحة المحرمة دوليا، بحق شعبنا واستهداف أكثر من / 30 / شخصاً من المدنيين العزل، بينهم أطفال بهذه الأسلحة المحظورة دوليا”.

#الإدارة_الذاتبة_لشمال_وشرق_سوريابيان إلى الرأي العامإن تجاوزات الدولة التركية بحق مكونات شمال شرق سوريا وانتهاكات…

Posted by Rojava on Thursday, November 7, 2019

ودعت الإدارة الكردية “جميع المؤسسات والمنظمات المختصة وفي مقدمتها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والبيولوجية، لإبداء مواقفها والعمل”.

وأشارت الإدارة إلى “ضرورة التمسك الحيادية، ومتابعة تقصي انتهاكات تركيا باستخدامها الأسلحة المحرمة دوليا”.

و أدانت الإدارة “محاولات تركيا إخفاء الجريمة ومحاولة منع تشكيل لجان تحقيق دولية عن طريق التبرع بمبلغ / 30 / ألف يورو لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية في 17 تشرين الثاني بنفس التاريخ المتزامن مع استخدام تركيا للفوسفور الأبيض وهذا ليس مصادفة”.

وأكدت الإدارة، أن لديها “أدلة وإثباتات تدين تركيا، ونحن على استعداد لاستقبال اللجان المختصة والتعاون معها للعمل بكل حيادية وأريحية في مناطق الهجوم التركي، من هذا الموقف نطالب بضرورة التحرك العاجل وعدم تمرير الموضوع من قبل دولة الاحتلال التركي وبأساليب رخيصة وغير مقبولة مما سيجعل العالم خاليا من معايير العدالة والحق والمسؤولية، وسيكون ذلك مساندة ودعم لتركيا لتمرير سياساتها الغير قانونية بكل سهولة”.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية رفضت التحقيق في مزاعم عن استخدام تركيا مادة الفوسفور الأبيض في أثناء عمليتها “نبع السلام” في سوريا بحسب صحيفة التايمز البريطانية، و تذرعت المنظمة بأن ذلك ليس من صلاحياتها.

وذكرت المنظمة في بيان أصدرته ردا على أسئلة الصحيفة أن تلك الإصابات جاءت بسبب خصائص الفوسفور الحرارية لا الكيميائية.

وفي بيانها أكدت المنظمة درايتها بشأن الأنباء عن استخدام القوات التركية قنابل الفوسفور الأبيض في عمليتها ضد المقاتلين الأكراد في شرق الفرات، وأنها تعمل على جمع معلومات حول هذه الحالات.

وأشارت الصحيفة إلى أن تلك العينات كان قد أخذها فريق طبي كردي من مصابين نقلوا إلى إقليم كردستان العراق.

وما تزال العينات موجودة في ظل رفض فحصها من حلف الناتو حرصا على خطوة إعادة بناء الثقة بين الرئيسين الأمريكي والتركي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل