هل تنجو تركيا من انتفاضة الحجارة في سوريا ؟

افتتاحية وكالة عربي اليوم الإخبارية : هل تنجو تركيا من انتفاضة الحجارة في سوريا ؟ : يبدو أن انتفاضة الحجارة ضد المحتل الإسرائيلي في فلسطين، ستتكرر في سوريا ضد تركيا حيث استهدف متظاهرون أكراد دورية تابعة للاحتلال التركي بالحجارة شمال شرق سوريا.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ديمة الحلبي

الدورية العسكرية التركية وأمام الهجوم عليها بالحجارة تقدمت بكل جبروتها لتسحل المتظاهرين الذين فروا من أمامها، قبل أن تتمكن من دهس أحدهم ما تسبب بمقتله على الفور.

وكان عدد من الأكراد قد حشدوا أنفسهم في بلدة معبدة القريبة من الحدود مع تركيا، وقاموا برشق دورية الاحتلال التركي بالحجارة والأحذية.

لا مكان لـ تركيا في سوريا ، والمدنيين الذين قالت إنها أتت لتحميهم من وحدات الشعب الكردية، ها هم يرشقونها بالحجارة والأحذية، في مشهد رمزي يحمل الكثير من الرسائل للمجتمع الدولي والعالم.

ورغم أن تلك الحجارة لن تؤثر في المدرعات ومثلها الأحذية إلا أن الغل الذي يضمره جنود الجيش التركي للمواطن السوري الكردية أعمق من أن يمضون دون سحل كل من يقف أمامهم من أولئك البشر.

بالمقابل فإن القياديون الأكراد ليسوا بريئين جداً من كل ما يجري، وهم الذين كان باستطاعتهم تجنب كل ما حدث لو أنهم وضعوا يدهم بيد حكومة بلادهم، عوضا عن استمرار تبعيتهم لـ الولايات المتحدة الأميركية التي تركتهم يواجهون تركيا وانسحبت مانحة العدوان التركي ضوءا أخضر للدخول واحتلال وقتل المزيد من المدنيين في البلاد.

ينتظر الشمال السوري الكثير من الفوضى التي بدأتها تركيا في ريف حلب مرورا بعفرين السورية وليس انتهاءاً بقرى الشريط الحدودي بينها وبين سوريا، فالسوريون هناك قالوا كلمتهم عبر حجارة وأحذية، هم لا يريدون أي وجود لذلك الوحش الذي تسبب بدمار منازلهم وموت أحبائهم وتهجير الكثير منهم، لكن حالة الرفض تلك لا يجب أن تكون ضد تركيا فحسب بل يجب أن تمتد لتشمل القياديين الخونة الذين ارتضوا على أنفسهم وأهلهم وشعبهم مثل هذه الظروف القاسية بينما ينامون في منازلهم مع أبنائهم مرتاحين بتحالفهم مع الولايات المتحدة.

مخطئ من يعتقد أن الشعب لا يستطيع أن يحدث أثراً، فاستمرار استهداف الجيش التركي ودورياته العسكرية داخل سوريا، من شأنه أن يخلق رأي عام يساهم في دحر تركيا بالنهاية.

تركيا لا مكان لها في سوريا

هل تنجو تركيا من انتفاضة الحجارة في سوريا ؟ - وكالة عربي اليوم الإخبارية

دورية تركية في سوريا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل