هكذا تسترد الولايات المتحدة تكاليف حملتها في سوريا !

هكذا تسترد الولايات المتحدة تكاليف حملتها في سوريا ! : تحدث قسطنطين كوساتشوف رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الاتحاد الروسي أن قيام واشنطن ببناء قاعدتين عسكريتين في سوريا ، هو محاولة من الولايات المتحدة الامريكية لتبرير الإنفاق على عمليتها العسكرية في سوريا.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

قامت الولايات المتحدة ببناء قاعدتين جديدتين في سوريا في محافظة دير الزور، بحجة منع وصول الإرهابيين إلى حقول النفط التي طالما أعلنت أنها ستقوم بحمايتها،وقد كتب كوساتشوف على صفحته عبر الفيس بوك :

” تحدثت تقارير بأن الولايات المتحدة الامريكية بدأت ببناء قاعدتين عسكريتين في محافظة دير الزور السورية ،تحت ذريعة منع وصول الإرهابيين إلى حقول النفط ، إلا أن الهدف الحقيقي هو تعويض نفقاتها على العملية العسكرية في سوريا ، والغرب لا يهتم بذلك على ما يبدو ، وهذا ينتهك سيادة سوريا بشكل جذري”.

وتابع كوساتشيف في منشوره أن إنشاء هذه القواعد في سوريا يشبه سلوك الولايات المتحدة في يوغسلافيا قبل تفككها سابقا ، عندما بدأ الأمريكيون في بناء قاعدتهم العسكرية في يوغسلافيا دون إذن قيادته.

واستذكر كوساتشوف أن هذه القاعدة تقع الآن في جمهورية كوسوفو التي نصبت الولايات المتحدة نفسها فيها ، ودعا السوريين إلى توخي الحذر .

وكان كوساتشوف قد تحدث لوكالة نوفوستي الروسي أن نشر الولايات المتحدة لقواتها في شمال سوريا يخلق مخاطر لهجمات على الدوريات الروسية السورية في المنطقة.

وأضاف كوساتشوف : “إضافة إلى “الإزعاج” القانوني توجد هناك مخاطر أخرى. وخاصة مخاطر وقوع هجمات بالصدفة على الدوريات السورية والروسية المتواجدة في هذه المنطقة بشكل شرعي خلافا للوحدات الأمريكية”.

و قال أن الهجوم العسكري على ممثلي السلطات الشرعية في أراضيهم الشرعية سيمثل “عدوانا لا غبار عليه وليس مركبا”.

وقال : “إذا وقعت هناك إصابات أو تصعيد لحدة التوتر فسيكون كل ذلك بذمة “المدافعين عن النفط” العسكريين الأمريكيين الذين لا شيء لهم هناك ليعملوه، لا قانونيا ولا سياسيا”.

وأوضح أن تصرفات وأعمال الولايات المتحدة في سوريا هو نفاق صريح ، وخاصة أنها توجه اتهامات الاحتلال إلى الدول الأخرى بما في ذلك إلى روسيا، مع الأخذ بعين الاعتبار العقوبات التي تترتب على أي وجود عسكري غير شرعي في أراضي دولة أخرى.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل