إطلاق اللجنة الدستورية تلقى ترحيبا دوليا : خطوة إيجابية ومنتظرة

إطلاق اللجنة الدستورية تلقى ترحيبا دوليا : خطوة إيجابية ومنتظرة :أثنى وزراء خارجية فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة ومصر والأردن والسعودية اليوم الجمعة على إطلاق أعمال اللجنة الدستورية السورية في جنيف يوم الأربعاء الماضي.

  • المصدر : سبوتنيك.

قام وزراء خارجية ستة دول وهي فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة ومصر والأردن والسعودية بإصدار بيان مشترك أثنوا به على انطلاق اللجنة الدستورية وأنه لا حل عسكري في سوريا لأن الحل الوحيد هو الحل السياسي .

وقال وزراء خارجية البلدان الست في بيان مشترك: “نحيي عمل أمين عام الأمم المتحدة ومبعوثه الخاص لسوريا جير بيديرسن على إطلاقهم لهذه المبادرة”.

وتابعوا: “هذه مرحلة إيجابية منتظرة منذ فترة طويلة وهي تتطلب أفعالا وتعهدات قوية لكي تنجح”.

واعتبر الوزراء أن هذه المبادرة تأتي لتكملة تطبيق باقي الشقوق المتعلقة بقرار مجلس الأمن رقم 2254 خاصة بما يتعلق بإشراك جميع السوريين ومنهم النساء في العملية السياسية.

وأضافوا: “نحن ندعم الجهود لخلق مناخ آمن وحيادي يسمح لسوريا بتنظيم انتخابات حرة ومنتظمة تحت رعاية الأمم المتحدة”.

وذكر الوزراء بضرورة تطبيق الوقف الفوري والحقيقي لإطلاق النار على كامل الأراضي السورية مشددين على أن: “لا حل عسكري في سوريا لأن الحل الوحيد هو حل سياسي”.

وتقود اللجنة الدستورية إعادة صياغة الدستور السوري، وهي هيئة مكونة من 150 عضوا لها تمثيل متساو للحكومة السورية والمعارضة والمجتمع المدني.

ولدى هذه اللجنة، لجنة صياغة مصغرة، تتألف من 45 شخصا 15 من كل مجموعة من المجموعات الثلاث، التي ستقوم بإعداد مبادرات دستورية، بينما ستكون الهيئة الأكبر مسؤولة بتبنيها.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل