غارات جوية ومدفعية ثقيلة … الجيش السوري يطلق نيرانه في إدلب

غارات جوية ومدفعية ثقيلة … الجيش السوري يطلق نيرانه في إدلب : لم تمنع الأحوال الجوية السيئة التي فرضت هدوءاً حذراً في شمال غرب البلاد، الجيش العربي السوري من مواصلة دكه مواقع الإرهابيين في منطقة خفض التصعيد بإدلب بمدفعيته الثقيلة بمؤازرة الطيران الحربي الذي شن غارات مكثفة على مواقعهم، الأمر الذي كبد هؤلاء الإرهابيين خسائر فادحة.

وأفاد مراسل «الوطن» في حماة بأن الأحوال الجوية السيئة فرضت هدوءاً حذراً على محاور أرياف حماة الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، حيث لم يسجل حتى ساعة إعداد هذه المادة أي خرق أو حدث أمني لافت، أو أي تغير بالمشهد الميداني.

بدوره، أوضح مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الظروف الجوية لم تمنع وحدات الجيش السوري العاملة بمحيط منطقة «خفض التصعيد» بريفي حماة وإدلب، من استهداف مواقع انتشار الإرهابيين بالمدفعية الثقيلة.

وأكّد المصدر، أن الجيش استهدف 17 موقعاً للمسلحين في سهل الغاب وريف إدلب، موضحاً أن تلك المواقع تتوزع في قسطون و العنكاوي ومحيط القرقور والمشيك بسهل الغاب الغربي، وفي قرى السرج وسحال والفرجة والبريصة والتح وتحتايا وبابولين وأم جلال وأم التينة ومعرة حرمة وكفر سجنة والشيخ مصطفى وأرينبة بريف إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي، مؤكداً أن الجيش حقق فيها إصابات مباشرة في مواقع الإرهابيين.

وأوضح المصدر، أن الطيران الحربي ومع تحسن الحالة الجوية فيما بعد، شن غارات مركّزة على مواقع إرهابيين يرفعون شارات تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي، في كفر نبل وحزارين ومشون وكنصفرة والفطيرة، وفي الملاجة ومعرة الصين ومعر زيتا وأبلين وكرسعة والنقير وترملا ورأس المعصرة والبارة في ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، ما كبدهم خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.

ولفت المصدر، إلى أن وحدات المراقبة والاستطلاع تراقب أي تحركات للإرهابيين الذين قد يستغلون الأمطار الغزيرة أو كثافة الضباب لشن هجمات واعتداءات على نقاط للجيش والقرى الآمنة للتدخل بالوقت المناسب لإحباطها.

إلى البادية الشرقية، حيث قال مصدر ميداني في ريف حمص الشرقي لـ«الوطن»: إن «وحدة مشتركة من الجيش العربي السوري والقوات الرديفة، اشتبكت مع مسلحين من تنظيم داعش الإرهابي على اتجاه محيط المحطة الثانية في أقصى بادية السخنة بريف حمص الشرقي، وتمكنت من إيقاع عدد منهم قتلى ومصابين من دون أن تسجل أية إصابات في صفوف الجيش والقوات الرديفة».

وذكر المصدر، أن الطيران الحربي في سلاح الجو السوري، واصل غاراته على مواقع انتشار مسلحي التنظيم في باديتي تدمر والسخنة ومحيطهما، واستهدف عدة أهداف لهم في محيط بادية السخنة وعلى اتجاه منطقة الشولا والمحطة الثانية، ما أدى إلى إيقاع إصابات مباشرة في صفوف التنظيم وتكبيده خسائر بالأرواح والعتاد.

من جهة ثانية، استشهد مواطن وأصيب آخر بجروح بليغة جراء انفجار لغم من مخلفات تنظيم داعش في منطقة حمامات أبو رباح في بادية حمص الشرقية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل