الجيش السوري يسيطر على حقل نفطي كبير في الحسكة “صور”

الجيش السوري يسيطر على حقل نفطي كبير في الحسكة “صور” :تمكن الجيش السوري خلال الأسبوع من السيطرة على حقل نفطي كبير في ريف محافظة الحسكة بشكل كامل.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

تمكن الجيش السوري من السيطرة على حقل الملا عباس النفطي في منطقة القامشلي في الحسكة بعد انسحاب قوات الولايات المتحدة الامريكية من المنطقة ، وفق ما صرح به مصدر عسكري في المحافظة لموقع المصدر نيوز.

وتشير الصور ادناه إلى السيطرة الكاملة للجيش السوري وبشكل كامل على حقل النفط في الموقع حيث بدأت الجهات المختصة بالعمل على ترميم الحقل وتأهيله للاستخدام :

الجيش السوري  حقول النفط الجيش السوري حقول النفط الجيش السوري القامشلي الحسكة القامشلي الحسكة حقول النفط ملا عمر النفطي الحسكة القامشلي حقل نفط

وتحفل مناطق سيطرة قسد بآبار وحقول النفط السوري التي كانت قبل بدء الأزمة، ترفد مصفاتي بانياس وحمص بكامل حاجة البلاد من المشتقات النفطية بينما يتم تصدير الباقي، بحيث كان النفط أكبر داعم لـ الاقتصاد السوري تلك الفترة.

مع سيطرة داعش على آبار النفط وتفرد زعيمه الراحل أبو بكر البغدادي بالنفط خسر الاقتصاد السوري المورد الأكبر له، ثم جاءت قسد والولايات المتحدة ليحلا مكان داعش واستمرت سرقة النفط السوري حتى اليوم.

مسؤول في وزارة النفط السورية كان قد قال لصحيفة الوطن المحلية إبان أزمة البنزين الخانقة التي شهدتها البلاد منتصف العام الجاري إن سيطرة الحكومة على الآبار النفطية سيؤدي إلى انتهاء كامل أزمات المحروقات، ويريح البلاد من انتظار استيراد المشتقات النفطية، لكن قسد حينها لم تبادر فقد كانت أقوى بدعم الولايات المتحدة.

تضم مناطق شرق الفرات الخاضعة لسيطرة الأكراد معظم النفط السوري، فهناك حقلي التنك الذي يحوي لوحده أكثر من 150 بئر نفطي والعمر، وحقول الجبسة وكونيكو، وهي حقول فيما لو عادت لسيطرة الحكومة فإن سعر صرف الدولار سينخفض فوراً إلى أقل من 200 ليرة، بحسب تصريحات لخبراء في الاقتصاد.

ربما لا تعني الحالة السياسية في الشمال السوري غالبية المواطنين السوريين اليوم، الذين لا هم لهم سوى مواجهة تدهور أحوالهم المعيشية، لكن بالتأكيد عودة الحقول النفطية أمر يهم غالبية السوريين، وانتزاع سيطرة الحكومة على تلك الحقول لن يكون سهلاً جدا حتى لو تم الاتفاق مع قسد، فهناك الولايات المتحدة ورئيسها ترامب الذي وكما هو واضح “لن يخرج من المولد بلا حمص”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل