الجيش السوري يبدأ عملية عسكرية جديدة في إدلب

أفادت مصادر ميدانية عن تمكن وحدات من الجيش العربي السوري ,اليوم الخميس , على قرى اللويبدة الغربية وتل خزنة الذين يقعون في ريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد عملية عسكرية محدودة .

وبحسب وكالة سانا السورية , فإن وحدات من الجيش قامت بتنفيذ عدد من الرمايات المركزة والمكثفة عبر سلاحي المدفعية والصواريخ القصيرة على مناطق تجمعات “جبهة النصرة” الإرهابية داخل قرى اللويبدة الغربية في ريف إدلب الجنوبي , تلاها اشتباكات عنيفة ضد العصابات الإرهابية المنتشرة حول البلدة والتي انتهت بانسحاب الإرهابيين ودخول قوات الجيش السوري إلى قرية اللويبدة وتل خزنة , فيما المجموعات الإرهابية بالفرار باتجاه مناطق التمركز الرئيسية والتي تقع في معرة النعمان .

ولفت مراسل سانا إلى أن وحدات من الجيش نفذت عمليات مركزة على تجمعات وتحصينات التنظيمات الإرهابية في قرية المشيرفة بالريف الجنوب شرقي للمدينة وكبدتها خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

كما بدأت وحدات الجيش السوري عملية عسكرية على المحور الجنوبي الشرقي لمحافظة إدلب آخر معاقل تنظيم “جبهة النصرة” وحلفائه في شمال غرب سوريا.

وبحسب مراسل سبوتنيك في محافظة إدلب، فإن وحدات من الجيش السوري بدأت بعد منتصف الليل بالتقدم على المحور الجنوبي الشرقي لمحافظة إدلب بعد تمهيد مدفعي وجوي كثيف.

ونقل المراسل عن مصدر ميداني: أن “وحدات من الجيش تمكنت من السيطرة على بلدة لويبدة شمال بلدة أبو دالي بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد تمهيد مدفعي وجوي كثيف.

وتابع المصدر أن الطيران الحربي السوري الروسي المشترك يواصل تنفيذ الضربات باتجاه نقاط الدعم الخلفية وخطوط إمداد المسلحين في المنطقة، مؤكدا أن العملية العسكرية تهدف للرد على التصعيد والقصف المستمر من قبل المجموعات المسلحة على البلدات المحررة، وتوسيع سيطرة الجيش السوري على محور ريف إدلب الجنوبي.

اقرأ أيضاً : لماذا تعجز ” إسرائيل ” عن اعتراض صواريخ يدوية الصنع؟


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل