الجيش التركي يعفش ممتلكات المدنيين في الحسكة

الجيش التركي يعفش ممتلكات المدنيين في الحسكة : قامت القوات الأميركية اليوم الثلاثاء بتنفيذ إنزال جوي من مروحية تابعة للجيش الأميركي على أحد منازل المدنيين في قرية تل أحمر بريف الحسكة الجنوبي، وأقدمت على اختطاف مدنيان اثنان من المنزل هما شقيقان، بحسب ما ذكر التلفزيون السوري الحكومي دون إضافة مزيد من التفاصيل حول الحادثة.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ إنجي ميرزا

وأضاف التلفزيون الحكومي السوري في بيان أن القوات التركية ” الجيش التركي ” والإرهابيين الذين يساندونه واصلوا العدوان على ريف الحسكة الشمالي بالتزامن مع استمرار سرقتهم لممتلكات الأهالي وزيادة اختطاف الشباب بهدف الفدية في ريفي تل تمر ورأس العين شمالي الحسكة.

وأفاد عن اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة اندلعت صباح اليوم الثلاثاء بين القوات التركية وقوات سوريا الديمقراطية على عدة محاور هي قريتي القاسمية والرشيدية بريف ناحية تل تمر الشمالي، بينما استمر المسلحون الذين تدعمهم تركيا باستهداف منازل المدنيين الآمنين بسلاحي مدافع الهاون والمدفعية، ولم يذكر حصيلة ضحايا الاعتداءات.

واتهم التلفزيون السوري الرسمي الإرهابيين الذين تدعمهم تركيا بمواصلة سرقة ونهب أملاك المدنيين في كافة قرى وبلدات ناحيتي تل تمر ورأس العين، بينما عملت مجموعات إرهابية أخرى على وضع حواجز على بعض الطرقات الفرعية في المنطقة بهدف اختطاف الشباب إلى جهات مجهولة ومن ثم المطالبة بفدية لإطلاق سراحهم.

يذكر أن القوات التركية عملت خلال الأسابيع الفائتة على سرقة محولات الكهرباء وكافة المعدات الزراعية والمواشي والمحروقات والمولدات الكهربائية التي تعود ملكيتها للأهالي.

كما لم يدخر الجيش التركي جهدا في سرقة المفروشات والأدوات المنزلية للأهالي، واختطاف عشرات الشباب في ناحيتي رأس العين وتل تمر بريف الحسكة الشمالي.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد قال يوم أمس الاثنين إن بلاده رفضت عرضا غربيا لتقاسم النفط السوري في إشارة واضحة منه إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وأضاف أردوغان أنهم يهتمون بالإنسان لا النفط، في الوقت الذي يمعن فيه جيشه بقتل وسرقة السوريين شمال شرق البلاد.

وأطلقت تركيا عدوانها على سوريا يوم التاسع من شهر تشرين الأول الفائت، قبل أن يتوقف بموجب اتفاق بين روسيا وتركيا يقضي بانتشار الجيش السوري على الحدود وانسحاب قوات سوريا الديمقراطية من الحدود مع تركيا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل