اختتام الجولة الأولى من مباحثات اللجنة الدستورية المصغرة

اختتام الجولة الأولى من مباحثات اللجنة الدستورية المصغرة – اختتمت اللجنة المصغرة لمناقشة الدستور اليوم الجولة الأولى من اجتماعاتها في مبنى الأمم المتحدة في جنيف بمشاركة الوفد المدعوم من الحكومة السورية والوفود الأخرى.

وأشار المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية غير بيدرسون خلال مؤتمر صحفي في ختام الاجتماعات إلى أن اللجنة ناقشت العديد من القضايا المهمة وفي مقدمتها سيادة سورية ووحدتها وسلامة أراضيها إضافة إلى مواصلة مكافحة الإرهاب لافتاً إلى أن النقاشات كانت مهنية وناجحة.

وأوضح بيدرسون أن أعضاء اللجنة المصغرة سيتشاورون خلال الأسبوعين القادمين مع أعضاء اللجنة الموسعة فيما تمت مناقشته وتقييم ما طرح حتى الآن ثم يعودون إلى جنيف في الـ 25 من الشهر الجاري لعقد الجولة الثانية من المناقشات معرباً عن أمله بأن يسهم عمل اللجنة في إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية وفق قرار مجلس الأمن رقم 2254 وبما يحقق تطلعات الشعب السوري.

وعقدت اللجنة على مدى الأيام الماضية عدة جلسات عمل وفق جدول الأعمال الذي تم اعتماده والمقترح من الوفد المدعوم من الحكومة السورية وفق ما ذكرت مصادر مقربة من الأمم المتحدة.

وتتألف اللجنة المصغرة من 45 عضواً بواقع 15 عضواً للوفد المدعوم من الحكومة السورية و15 عضواً لوفد الأطراف الأخرى و15 عضواً لوفد المجتمع الأهلي.

واتفقت الهيئة الموسعة من اللجنة الدستورية مناقشة الدستور يوم الجمعة الماضي على أعضاء اللجنة المصغرة وأقرت ورقة مدونة السلوك والإجراءات التي تحكم عمل الهيئتين الموسعة والمصغرة.

في نفس السياق قال رئيس الوفد المدعوم من الحكومة السورية، أحمد الكزبري، إن دمشق لا تمانع وضع دستور جديد شريطة أن “يحافظ على الثوابت الوطنية وينال موافقة الشعب السوري”.

وقال الكزبري خلال مؤتمر صحفي عقده في جنيف اليوم الجمعة: “أتينا بجدية مطلقة ونحن هنا لسنا كوفد سياسي بل كوفد قانوني تقني”، مشيرا إلى أن وفده “حاول خلق أرضية مشتركة مع الأطراف الأخرى مبنية على الثوابت الوطنية التي لا يمكن لأي سوري إلا وأن يتفق معها بالمطلق وهي سيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها ومكافحة الإرهاب”.

اقرأ أيضاً :  أردوغان يراوغ بوتين من جديد .. لن ننسحب من سوريا


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل