إسرائيل تفضح الأكراد : طلبوا منا المساعدة ونحن لبيناهم

إسرائيل تفضح الأكراد : طلبوا منا المساعدة ونحن لبيناهم : تسيبي هوتوفلي نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي يوم أمس الأربعاء أكراد سوريا، وقالت إنهم طلبوا من الاحتلال الإسرائيلي المساعدة.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ إنجي ميرزا

وأضافت أن دولة الاحتلال تساعد الأكراد في سوريا وتدافع عنهم، كونهم يعتبرون ثقلا يوازي النفوذ الإيراني.

وقالت الدبلوماسية الإسرائيلية في كلمة أمام البرلمان إن دولة الاحتلال تلقت من الأكراد كثير من طلبات المساعدة خصوصا في المجال الدبلوماسي والإنساني، مضيفة أن الاحتلال الإسرائيلي يدرك تماما المحنة الكبيرة التي وقع فيها الأكراد وأن إسرائيل تساعدهم من خلال عدة قنوات.

هوتوفلي عبرت عن فخر دولة الاحتلال بوقوفها إلى جانب الشعب الكردي، وأضافت أنهم وخلال حوارهم مع الأميركيين لا يتوقفون عن الدفاع عن الأكراد.

وذكرت أن رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي بينيامين نتنياهو قدم خلال العاشر من شهر تشرين الاول الفائت مساعدات إنسانية لما وصفته بالشعب الكردي الصامد، ونقلت عن لسانه أنه قال إن الشعب الكردي يتعرض لتطهير عرقي على يد تركيا وحلفائها السوريين في إشارة منه إلى الإرهابيين الذين تدعمهم تركيا في سوريا، وأكدت الدبلوماسية الإسرائيلية أن الأكراد قبلوا مساعدات نتنياهو.

وأضافت هوتوفلي إن “إسرائيل لها مصلحة كبرى في واقع الأمر في الحفاظ على قوة الأكراد والأقليات الأخرى في منطقة شمال سوريا باعتبارهم عناصر معتدلة وموالية للغرب”، على حد تعبيرها.

واعتبرت أن “الانهيار المحتمل للسيطرة الكردية في شمال سوريا هو سيناريو سلبي وخطير بالنسبة لإسرائيل. من الواضح تماما أن مثل هذا الأمر سيؤدي إلى تشجيع العناصر السلبية في المنطقة بقيادة إيران”، كما قالت حرفياً.

وسبق أن تم تداول وثيقة تفضح تعامل القيادية الكردية إلهام أحمد ومجلس سوريا الديمقراطية مع إسرائيل ومنح شركاتها حق تنقيب النفط في حقول النفط السورية إلا أن مجلس سوريا الديمقراطية نفى الأمر حينها.

وفي تصريحات المسؤولة الإسرائيلية هذه اعتراف مباشر بدعم إسرائيل للاكراد وهو ليس أمرا مفاجئا بالنظر إلى الزيارات التي قامت بها وفود إعلامية إسرائيلية إلى سوريا بمناطق سيطرة قسد، بالإضافة للحديث عن قيام عناصر الموساد الإسرائيلي بتدريب المقاتلين الأكراد.

توقيت التصريحات الإسرائيلية هذه تأتي لإحراج قوات سوريا الديمقراطية والأكراد خصوصا أنهم أعلنوا مؤخرا في بيان رسمي ترحيبهم للحوار مع الحكومة السورية والتوصل لاتفاق ينهي النزاع بين الطرفين، وهذا ليس من مصلحة إسرائيل التي تحاول اليوم دب الفتنة بين الطرفين بتصريحات مسؤولتها هذه.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل