القوات الأمريكية المنسحبة تواجه الحجارة والاحذية في القامشلي

القوات الأمريكية المنسحبة تواجه الحجارة والاحذية في القامشلي : واصلت قوات الاحتلال الأميركي انسحابها من أراضي سورية في شمال البلاد باتجاه العراق، وذكرت وكالة «أ ف ب» نقلاً عن شهود عيان تأكيدهم، أن قوات أميركية قادمة من سورية دخلت أمس، العراق عبر الحدود مع إقليم كردستان العراق الشمالي.

وذكر شهود العيان، أن مركبات عسكرية أميركية تقل جنوداً عبرت جسر معبر فيشخابور الحدودي المتاخم للمثلث الحدودي العراقي السوري التركي، باتجاه إقليم كردستان العراق.

وأعلنت واشنطن الأحد الماضي سحب ألف جندي أميركي محتل منتشرين في شمالي شرقي سورية، بعد خمسة أيام من العدوان التركي على الأراضي السورية.

وكالة «رويترز» من جانبها، نقلت أيضاً عن شهود عيان قولهم: «إن أكثر من 100 مدرعة تابعة لقوات أميركية عبرت إلى العراق من سورية من خلال معبر سحيلة الحدودي في محافظة دهوك بشمال العراق، على حين ذكرت وكالة «سبوتنيك»، أن قافلة تابعة لقوات الاحتلال الأميركي عبرت معبر «السويدية» المقابل لقرية الوليد العراقية بريف الحسكة الشمالي الشرقي إلى العراق.

وأشارت «سبوتنيك» إلى أن انسحاب القوات الأميركية من المنطقة ترافق مع قيام مجموعة من سكان القامشلي باستهدافهم بالأحذية والحجارة، في وقت بثت فيه قناة «العالم» الإيرانية شريط فيديو يظهر أطفال القامشلي وهم يرشقون قوات الاحتلال الأميركي المنسحبة بالحجارة.

وفي السياق ذاته، أكد مصدر في مكتب رئيس الحكومة العراقية، عادل عبد المهدي، في تصريح نقله موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني، أن دخول القوات الأميركية إلى العراق من سورية باتجاه إقليم كردستان العراق، كان بالتنسيق مع الحكومة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل