الولايات المتحدة تقر بمجزرة الأرمن وتفرض عقوبات على تركيا !

الولايات المتحدة تقر بمجزرة الأرمن وتفرض عقوبات على تركيا ! : صوت مجلس النواب الأمريكي بأغلبية ساحقة لتشريع بفرض عقوبات على تركيا بسبب توغلها شمالي سورية ، فيما ادانت انقرة بقوة القرار.

المصدر : د ب أ – أ ف ب

وقال جاويش أوغلو على تويتر إن تركيا أحبطت “لعبة كبرى” بهجومها في شمال شرق سوريا وإن تحرك مجلس النواب الأمريكي يهدف للانتقام.

وأضاف “هؤلاء الذين فشلت مشاريعهم تحولوا صوب (اتخاذ) قرارات عفا عليها الزمن. الدوائر التي تعتقد بأنها ستنتقم بهذه الطريقة هي على خطأ. هذا القرار المخزي من قبل أشخاص يستغلون التاريخ في السياسة لا أهمية له بالنسبة لحكومتنا وشعبنا”.

وأوردت وكالة بلومبرج الأمريكية للأنباء أن 403 أعضاء بالمجلس صوتوا لصالح مشروع القانون مقابل معارضة 16 ، وتم تمرير القانون بموجب إجراء مستعجل يتطلب تمرير أغلبية الثلثين.

النواب الأمريكي يصوت على فرض عقوبات على تركيا بسبب توغلها في سورية ويؤيد قرارا يعترف بالإبادة الجماعية للأرمن.. و أنقرة تدين.

وأقر مجلس النواب الأميركي في خطوة تاريخية قرارا بالاعتراف رسميا بـ”الإبادة الجماعية للأرمن”، وهي خطوة من شأنها إغضاب تركيا وسط العلاقات المتوترة أصلا بين البلدين.

وعلا التصفيق والهتاف عندما أقر المجلس بأكثرية 405 أصوات مقابل 11 القرار الذي يؤكد اعتراف الولايات المتحدة بالإبادة الأرمنية، وهي المرة الأولى التي يصل فيها مثل هذا القرار للتصويت في الكونغرس بعد عدة محاولات سابقة.

وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي انها تشرفت بالانضمام الى زملائها في “إحياء ذكرى إحدى أكبر الفظائع في القرن العشرين: القتل المنهجي لأكثر من مليون ونصف من الرجال والنساء والأطفال الأرمن على يد الامبراطورية العثمانية”.

ويعتبر الأرمن أن القتل الجماعي لشعبهم بين عامي 1915 و1917 يرقي إلى مصف الإبادة، وهو ادعاء لا تعترف به سوى نحو 30 دولة وتنفيه تركيا بشدة.

وكانت تركيا، وهي حليف للولايات المتحدة بحلف شمال الأطلسي (ناتو) ، قد ضغطت منذ فترة طويلة لعدم تبني أي من مجلسي النواب والشيوخ لمثل هذا القرار.

من جانبها، رفضت وزارة الخارجية التركية ذلك القرار.

وقالت الوزارة:“نرفض القرار الذي تبناه مجلس النواب الأمريكي بشأن المزاعم الأرمنية”، حسبما نقلت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية. 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل