هل تقبل تركيا بدخول الجيش السوري لمناطق الأكراد؟

ذكر وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أن بلاده تنوي أن تبحث مع روسيا دخول الجيش السوري إلى عدد من المدن والبلدات شمال شرق سوريا بعد انسحاب المقاتلين الأكراد منها.

وقال تشاووش أوغلو، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس حول الاتفاق على وقف إطلاق النار شمال شرق سوريا الذي تم التوصل إليه مع الولايات المتحدة: “قوات النظام دخلت إلى عدد من المناطق، بما في ذلك منبج. وأمس، دخلت وحدات تابعة للنظام وروسيا إلى عين العرب (كوباني). وسنبحث قضية هذه المناطق مع روسيا”.

وأضاف تشاووش أوغلو أن هذا الموضوع سيتم تناوله خلال زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى روسيا يوم 22 أكتوبر.

وأعلنت الولايات المتحدة، في وقت سابق من اليوم، التوصل إلى اتفاق مع تركيا حول نظام لوقف إطلاق النار شمال شرق سوريا ينص على تعليق الجانب التركي كل الأعمال القتالية ومنح 120 ساعة لـ “وحدات حماية الشعب” الكردية للانسحاب من منطقة بعمق 20 ميلا نحو الجنوب.

وأطلقت تركيا يوم 9 أكتوبر، وسط معارضة وانتقادات واسعة من قبل السلطات السورية وحكومات كثير من الدول العربية والغربية، عملية عسكرية باسم “نبع السلام” شمال شرق سوريا “لتطهير هذه الأراضي من الإرهابيين” في إشارة إلى “وحدات حماية الشعب” الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ ” حزب العمال الكردستاني ” وتنشط ضمن “قوات سوريا الديمقراطية” المدعومة من واشنطن في إطار حملة محاربة “داعش”.

وأكدت تركيا، بعد فشل المفاوضات مع الولايات المتحدة، نيتها إقامة منطقة آمنة شمال شرق سوريا لنقل 3 ملايين لاجئ سوري إليها من الأراضي التركية، بينما اعتبرت السلطات السورية هذه التحركات خرقا لسيادة البلاد وأرسلت قوات للسيطرة على عدد من المدن والبلدات الكبيرة هناك بعد التوصل إلى تفاهمات حول هذا الشأن مع ” قوات سوريا الديمقراطية ” بوساطة من الجاب الروسي، وسط زيادة المخاوف من اندلاع اشتباكات بين الجيشين التركي والسوري في ظل الخلافات الحادة بين دمشق وأنقرة.

المصدر : وكالات

اقرأ أيضاً : رسالة غير عادية من ترامب الى أردوغان: سيذكرك التاريخ كـ”شيطان”.


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل