ليبيا : الجرح النازف بين الإرهاب والتمويل الدولي

ليبيا : الجرح النازف بين الإرهاب والتمويل الدولي

ليبيا : الجرح النازف بين الإرهاب والتمويل الدولي : الحرب مزقت ليبيا، فالأكاذيب والعنف والموت هم السائدون منذ سنوات وحتى اليوم ، ليبيا البلاد الجميلة والغنية باتت ممزقة ، والصراع بات مريرا لتحريرها من الإرهاب والإرهابيين .

عندما تدخل الحرب ، يصبح من السهل التمييز بين العدو والصديق ، من يساعد البلاد ويحميها من التمزق ، من يحمي الاقتصاد ويسهم في إنعاشه ، يصبح واضحا من يلحق الضرر في كل شيء، ويسرق قوت الناس وحياتهم ، ويقوم بتدمير البلاد .

في ليبيا يبدو كل هذا جليا وواضحا ، فـ أعداؤها كثر ويتجلى أخطرها في تركيا التي تسعى لتدمير كل شيء سعيا لإعادة بناء الامبراطورية العثمانية مجددا على دماء أبناء الشعب الذين باتوا محرومين من قوت يومهم وامنهم .

تعمل تركيا بزعامة رجب طيب أردوغان لتدمير ليبيا ، من خلال تغذية وامداد الإرهابيين بالأسلحة ، ففي غضون ثلاثة أشهر فقط وصلت سفن عديدة إلى عدة موانئ ليبية ، منها حمص ” شرق العاصمة طرابلس” ومصراتة وطرابلس وسرت ، وهذه المناطق خاضعة لسيطرة فائز السراج الذي يقود قوات حكومة الوفاق الوطني المدعومة أوروبيا .

إقرأ أيضا : هجوم مسلح للميليشيات الإرهابية يقتل المدنيين في ليبيا ” فيديو + صور”

مصادر مقربة من حكومة الوفاق الوطني قالت أن تركيا قامت خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة بتسليم العديد من الأسلحة لها منها :

• 12000 قطعة سلاح من الأسلحة الصغيرة .
• بالإضافة إلى 21 مليون طلقة ذخيرة .
• 1200 من الأسلحة المحمولة والثابتة المضادة للدبابات – قذائف آر بي جي ، الغاز الطبيعي المسال ، أجهزة الصواريخ المضادة للأفراد ، وكذلك 114000 طلقة منها .
• 100 وحدة من مدفع رشاش ثقيل DShK وكذلك مليون طلقة .
• 100 وحدة من مضادة للطائرات المزدوجة الماسورة ، وكذلك 5 ملايين قذيفة ؛
• 40 وحدة من قذائف الهاون الثقيلة – 82 ملم و 120 ملم ، وكذلك 420000 قذيفة.

( الانفوجرافيك التالي يوضح كميات الأسلحة الواردة الى موانئ ليبيا , لمشاهدة الانفوجرافيك بالدقة الكاملة اضغط هنا )

ليبيا : الجرح النازف بين الإرهاب والتمويل الدولي
ليبيا : الجرح النازف بين الإرهاب والتمويل الدولي  ( لمشاهدة الانفوغرافيك بالدقة الكاملة اضغط هنا

المصادر أشارت إلى أنه تم تسليم أكثر من 360 حاوية تضم أسلحة متنوعة إلى موانئ حمص ومصراتة وطرابلس وسرت ، أي ما يقارب 8000 – 10000 طن من الأسلحة والذخيرة فقد خلال الفترة الممتدة ما بين يوليو وسبتمبر .

إقرأ أيضا : المحجوب يفضح التدخل التركي للسيطرة على النفط في ليبيا

وبحسب مصدر في صفوف الإرهابيين فإن هذه الأسلحة لم تصل فقط عبر الموانئ وإنما عن طريق الجو أيضا ، وليس فقط من تركيا بل من عدة دول أخرى استخدمت تركيا كنقطة عبور منها أوكرانيا .

كل هذه الأسلحة والذخيرة تم تسليمها إلى المسلحين مجرمي الحرب التابعين لجهاز الأمن الوطني ، والذين يقومون بدورهم بمساعدته بسرقة وقتل المدنيين في ليبيا التي ترزح تحت المعاناة منذ سنين طوال


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل