قبرص تحذّر تركيا تعريض البحر المتوسط لخطر التنقيب غير المشروع

441

قالت الرئاسة القبرصية في بيانٍ لها: إن “أنقرة تلجأ إلى أساليب بلطجة تعود إلى عهود ولّت”، مشددة على أن هذا الاستفزاز الجديد هو مثال لتحدي النظام التركي النداءات المتكررة من الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي لوقف أنشطته غير القانونية في قبرص .

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – سمر رضوان

إن النظام التركي يسعى إلى التوجه في جميع الإتجاهات، في محاولة منه الإستفادة مما هو موجود ويستطيع قبرص تحذر تركيا - وكالة عربي اليوم الإخباريةالإطباق عليه، فباتت العقلية الأردوغانية “عدائية” إلى درجة كبيرة، خاصة مع دول الجوار كـ قبرص ، فإما تقوم بعمليات عسكرية تحت ذريعة حماية امنها القومي من الخطر الكردي حسب وصفها، كما في بعشيقة بالعراق أو في الشمال والشرق السوري، أو تحت ذريعة حماية المسلمين كما في الحالة الليبية، أو التوجه نحو علاقات وإتفاقات تجارية وإقتصادية تدر عليها الأرباح من خلال نشرها للطورانية التي يعتمدها الحزب الحاكم كتفعيل المجلس التركي مع أوزبكستان لإختراق الاقتصاد الأوزبكي.

صراع البحار

شهدت العلاقات التركية – اليونانية مد وجزر كثيرَين منذ إستقلال اليونان عن الدولة العثمانية إلى اليوم، بين حروب متعددة وهدوء نسبي في العلاقات وخلافات كثيرة حول بحر إيجه، لكن الخلاف الأبرز هو حول جزيرة قبرص إذ بقي الاحتلال التركي لشمال الجزيرة حجر العثرة بين البلدين إلى اليوم، إذ عمدت تركيا منذ مايو/ أيار الماضي 2019، إلى إرسال سفينة تنقيب إلى مياه شرق البحر المتوسط، قبالة سواحل جزيرة قبرص للتنقيب عن النفط والغاز دون أدنى إحترام للتعهدات الدولية في هذا المجال، لتعود وترسل سفينة أخرى إلى المنطقة في تحدٍّ وإنتهاك واضح للسيادة القبرصية.

شركات التنقيب

إن التوجه التركي نحو التنقيب عن النفط والغاز في المتوسط، ناجم عن التفكير بعقلية إستملاكية والإستحواذ قبرص تمنح فرنسا وإيطاليا حق التنقيب - وكالة عربي اليوم الإخباريةعلى المقدرات سواء بالتراضي أو بالقوة وهو ما بات نهج تركيا الأردوغانية اليوم، فما إن منحت السلطات القبرصية إمتيازات حق التنقيب لشركات إيطالية وفرنسية، حتى أرسلت تركيا سفينتين يفصل بينهما حوالي خمسة أشهر فقط، في خرق واضح للمعايير الدولية، حيث أن تركيا تمتاز بإفتعال المشاكل والوقوع فيها لكن الخروج دائما ما يحدث بقطيعة على أقل التقديرات، فالتصرف هذا دون الرجوع للشرعية الدولية سيعرض منطقة حوض المتوسط للأخطار، وهنا تقع المسؤولية على المجتمع الدولي فلا يكفي توجيه نداءات بل يجب إتخاذ خطوات صارمة من شأنها وضع حد للتجاوزات والإنتهاكات، وإلا سيتفاقم الوضع، فـ قبرص تقع في المنطقة الاقتصادية الخالصة من الجزيرة في المتوسط.

إلى ذلك، تتكشف المصالح التركية وأطماعها في دول الجوار، عبر إتباع مسالك غير شرعية ما ينذر بأنها باتت خطر يهدد جوارها، ولابد من وقف المد الأردوغاني، فجزيرة قبرص بعدما أعلنت إستقلالها أصبحت ذات سيادة بإعتراف المجتمع الدولي، ومن حقها أن تمنح إمتيازات التنقيب لمن ترغب سواء من أوروبا أو غيرها، طالما أنها لم تنتهك المعايير الدولية، وتعمل ضمن حدودها الطبيعية في البحر لإستخراج مقدراتها الموجودة فيه، فما يحدث اليوم عودة النهج العثماني وحلم الإمبراطورية لكن أردوغان ليس الفاتح وليس السلطان.

إقرأ أيضا: تركيا تطلق ثاني سفينة للتنقيب عن النفط والغاز في مياه المتوسط

إقرأ أيضا: تركيا تطلق أول عملية للتنقيب عن النفط والغاز في المتوسط


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل