مجلس الأمن يفشل بإصدار بيان حول نبع السلام في سوريا!

1٬003

مجلس الأمن يفشل بإصدار بيان حول نبع السلام في سوريا ! : لم يتمكن أعضاء مجلس الأمن الدولي من الاتفاق على بيان بشأن العملية العسكرية التركية في شمال سوريا .

  • المصدر : وكالات 

وأفادت وكالة “أسوشيتد برس” بأن الاجتماع المغلق لمجلس الأمن شهد اختلافات في مواقف الدول لم تسمح بإصدار البيان.

من جهتها، أفادت مصادر دبلوماسية لوكالة “الأناضول” التركية بأن الخلاف الرئيسي كان حول عبارة “الإدانة” للعملية العسكرية، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة وروسيا عارضتا البيان.

وعقب الاجتماع أكدت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت، أن الرئيس دونالد ترامب “كان واضحا للغاية” حول أن الولايات المتحدة لم تدعم بأي شكل من الأشكال القرار التركي بشن العملية العسكرية.

يذكر أن اجتماع مجلس الأمن الدولي حول تركيا دعت إليه 5 دول أوروبية في المجلس. ودعت الدول الأوروبية تركيا إلى وقف “العمل العسكري أحادي الجانب” فورا، وحذرت من أن العملية “ستزعزع الاستقرار في المنطقة برمتها، وتزيد من المعاناة الإنسانية وستؤدي إلى مزيد من النزوح”.

بدورها أعلنت وزارة الدفاع التركية “تحييد” 228 مقاتلا من الوحدات الكردية منذ بدء العملية العسكرية بشمال شرقي سوريا .

وتبين تغريدات وزارة الدفاع التركية على “تويتر”، أن القوات التركية قامت في غضون اليوم الخميس، بـ “تحييد” أكثر من 70 عنصرا من “وحدات حماية الشعب الكردية” التي تعتبرها تركيا تنظيما إرهابيا.

وكانت الدفاع التركية قد أعلنت في وقت سابق عن “تحييد” 19 مقاتلا كرديا أثناء الغارات على مدينة رأس العين في شمال سوريا ، ووصول العدد الإجمالي للمقاتلين الذين تم “تحييدهم” منذ انطلاق عملية “نبع السلام” يوم الأربعاء 9 أكتوبر، إلى 174 شخصا.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بدء العدوان التركي على شمال شرق سوريا أول من أمس ، بعد انسحاب الولايات المتحدة من كافة مواقعها على الحدود بين سوريا وتركيا تلك التي من المتوقع أن تجري المعارك فيها وأكدت أنها لن تقبل بصد الهجوم التركي إلى جانب قسد، التي ظلت وحيدة لمواجهة العدوان التركي، بينما تذهب بعض الآراء للقول إن قسد ذاتها متورطة بالاتفاق مع تركيا وأميركا على شن العدوان التركي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل