روسيا تغلبت على الجميع في سوريا؟ عواقب لقاء بوتين وأردوغان

Russian President Vladimir Putin meets with Turkish President Recep Tayyip Erdogan in the Black sea resort of Sochi, Russia October 22, 2019. Sergei Chirikov/Pool via REUTERS

تحت العنوان أعلاه، كتب إيليا بولونسكي، في “فوينيه أوبزرينيه”، حول تجميد اتفاق بوتين وأردوغان الوضع في شمال شرق سوريا، مع بقاء أسباب التفجر قائمة.

وجاء في المقال: تتجه الشرطة العسكرية الروسية إلى الحدود السورية التركية؛ وقد أعلنت تركيا إنهاء عملية ” نبع السلام “. اتخذ رجب أردوغان هذا القرار عقب اجتماع تاريخي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وعلى الرغم من أهمية القرارات التي تم التوصل إليها في الاجتماع بين أردوغان وبوتين، فإن النزاع في شمال سوريا لن يُحل. فليتوقف الجيش التركي عن التوغل في عمق سوريا فلا يصطدم مع الأكراد أو قوات الأسد، ولتسيّر الشرطة العسكرية الروسية دوريات على الحدود مع الأتراك، لكن هذا كله لا يلغي أسباب النزاع. من الواضح أن قوات الحكومة السورية ستبدأ تدريجيا في إزاحة التشكيلات الكردية.

الأكراد أنفسهم، الذين يفهمون مخاطر حالتهم والمخاطر الكثيرة المرتبطة بوجود عدد كبير من الأعداء، لن يوافقوا على نزع سلاحهم. خاصة وأنهم، عاجلاً أم آجلاً، يمكن ينتقلوا إلى تنفيذ عمليات عسكرية ضد القوات الحكومية السورية، وحرب عصابات.

وسيظل وجود الجيش التركي في شمال سوريا، في هذا الوضع، عاملا إزعاج بالنسبة لدمشق.

لذلك، يمكن القول إن المشكلة لم تُحل، إنما يجري تجميدها، دون أن تصبح أقل خطورة.

لكن هناك فائدة مباشرة من اللقاء بين بوتين وأردوغان، فعلى الرغم من أنه لم يحل مشكلة النزاع حول المناطق الشمالية من سوريا، ولكن على الأقل، حتى الآن، قلّل خطر نشوب معارك واسعة النطاق.

عمليا، حلت القوات الروسية محل الأمريكيين الذين سحبهم ترامب من سوريا. عندما قال ترامب إن تركيا وروسيا وأوروبا يجب أن تأخذ على عاتقها حل المشكلة السورية، فقد أعطى روسيا الضوء الأخضر لاتخاذ إجراءات في شمال سوريا.

سيكون وجود الشرطة العسكرية الروسية أيضا رادعا لكل من القوات الحكومية السورية والتركية والأكراد. من حيث المبدأ، تتولى روسيا مهام حفظ السلام في شمال سوريا. أمر آخر، هو كم سيتحلى الأكراد والأتراك والسوريون بضبط النفس وعدم الدخول في تماس قتالي مباشر مع بعضهم البعض. الزمن سوف يكشف ذلك.

اقرأ أيضاً : هل تقبل ” إسرائيل ” على إجراء انتخابات ثالثة؟

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل