راموس يبحث عن لقبه الناقص قبل الاعتزال

راموس يبحث عن لقبه الناقص قبل الاعتزال
151

راموس يبحث عن لقبه الناقص قبل الاعتزال

أبدى قائد ريال مدريد الإسباني سيرخيو راموس، رغبته في المشاركة بمنافسات كرة القدم بدورة الألعاب الأولمبية المقررة في طوكيو العام المقبل، بهدف إضافة لقب الميدالية الذهبية إلى إنجازاته المتعددة.

وحسب صحيفة “أس” الإسبانية، فإن المنتخب الإسباني الذي سيسافر إلى اليابان سيكون قوامه الأساسي الفريق المتوج بلقب بطولة أوروبا تحت 21 عاما في يونيو الماضي، لكن بعض المنتخبات أحيانا ما تستعين بلاعبين أكبر سنا.

ويأمل راموس “33 عاما” أن يكون ضمن المختارين للمشاركة مع المنتخب الأولمبي الإسباني، لكن أمنيته تصطدم بواقع أن عليه أن يمثل المنتخب الأول في بطولة أوروبا “يورو 2020” قبل وقت قصير من انطلاقة الأولمبياد.

وسيتعين على راموس بذل مجهود مضاعف للحاق بالبطولتين، اللتين تفصلهما فترة قصيرة في منتصف يوليو من العام المقبل.

لكن قلب دفاع إشبيلية السابق بدا مصمما على تحقيق رغبته، وطلب إذن المدير الفني لمنتخب إسبانيا روبرت مورينو، كما أبلغ مدرب منتخب تحت 21 عاما لويس دي لا فونتي.

وقال مورينو في تصريحات نقلتها “آس”: “لم أتحدث عن الأولمبياد مع راموس. هذه الرغبة تميزه كلاعب كرة قدم. لديه دافع آخر لإضافة إنجاز لمسيرته. من الصعب أن تظل متحمسا بعد أن تفوز بكل شيء”.

وتوج راموس بجميع البطولات المحلية والقارية والدولية الممكنة، سواء مع ريال مدريد أو مع منتخب بلاده، وبمشاركته أمام النرويج السبت سيكون أكثر من مثل إسبانيا بـ168 مباراة دولية.

وقال مورينو إن راموس عليه “تقديم إثبات أن المنتخب الأولمبي سوف يستفيد من وجوده في الأولمبياد”، حيث “من غير العادل اختيار اللاعبين على أساس أسمائهم بل بأدائهم. لكن بالنسبة لسيرجيو الذي أراه يتدرب يوميا، سيبقى عند نفس مستواه”.

وتابع: “عندما يأتي موعد الأولمبياد، لويس دي لا فونتي سيحدد من يضم للمنتخب”.

وحصلت إسبانيا على ذهبية كرة القدم الأولمبية مرة واحدة عام 1992 في برشلونة، بمشاركة لويس إنريكي وجوسيب غوارديولا، كما بلغ المنتخب نهائي نسخة 2000 في سيدني لكنه خسر أمام الكاميرون، ووقتها لم يكن راموس ضمن تشكيلة المنتخب.

راموس يبحث عن لقبه الناقص قبل الاعتزال


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل