جهات كردية تدعم عملية تركيا نبع السلام !

853

جهات كردية تدعم عملية تركيا نبع السلام ! : أعلن كل من “جبهة العمل الوطني لأكراد سوريا”، و”تجمع السوريون الأكراد الأحرار”، دعمهما لعملية “نبع السلام” التي أطلقتها القوات التركية والجيش الوطني السوري شرقي نهر الفرات.

  • المصدر : د أ ب

جاء ذلك في بيان مكتوب صادر عن جبهة العمل الوطني لأكراد سوريا، والجالية السورية الكردية الحرة، بشأن العملية العسكرية شمالي سوريا.

وقال البيان “ندعم عملية نبع السلام العسكرية لأنها شعلة أمل لشعبنا، للخلاص من امتدادات تنظيم “بي كا كا” الإرهابي في سوريا”.

وأكد أن تنظيم “بي كا كا-ي ب ك” يمارس الظلم في حق الشعب السوري من العرب والأكراد بمساندة ودعم من الدولة السورية.

وأضاف أن التنظيم الإرهابي يجند الأطفال والشبان في صفوفه تحقيقا لغايات خبيثة في المنطقة، مشيرا إلى أنهم أجبروا عديد من السكان على ترك منازلهم في المدن التي احتلوها.

وأشار إلى اعتقال التنظيم لكثير من الأكراد وممارسته لانتهاكات حقوق الإنسان في المنطقة.

ومن جهة أخرى، قالت وكالة تابعة للأمم المتحدة إن ما لا يقل عن 100 ألف شخص قد نزحوا مع تصاعد أعمال العنف منذ أن بدأت تركيا اجتياحها لشمال سورية قبل يومين، في حين ارتفعت أرقام الضحايا على كلا جانبي الحدود.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا” إن الكثير من أولئك المشردين وصلوا إلى ملاجئ جماعية في مدينة الحسكة وتل تامر في محافظة الحسكة.

وحذرت أيضا منظمة أطباء بلا حدود الطبية الخيرية من أن الغزو شرد مدنيين وأدى إلى إغلاق العديد من المستشفيات الرئيسية في شمال شرقي سورية.

وكانت تركيا قد بدأت عمليتها نبع السلام يوم الأربعاء بشن ضربات جوية وإطلاق نيران المدفعية ونشر قوات برية بعد قرار الولايات المتحدة سحب قواتها التي كانت تساند شركاءها الأكراد السوريين.

ومنذ بدء القتال يوم الأربعاء، قتل ثمانية مدنيين وأصيب ثلاثة آخرين على الجانب السوري، حسبما قال المتحدث باسم مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان روبرت كولفيل.

وقتل تسعة مدنيين في بلدات تركية، حسبما ذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية عن مقتل أولى جنودها وقالت إن ثلاثة جنود أصيبوا.

وتزعم تركيا أنها قتلت حتى الآن 277 من مقاتلي الأكراد. لكن المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي قال إن قتلاهم هم 22 شخصا.

وحذر وزير الخزانة الأمريكي ستيفين منوشين أنه يتم الإعداد لعقوبات جديدة سيتم فرضها على تركيا إذا ما تجاوزت تركيا في عمليتها بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان أو تعريض محاربة تنظيم الدولة الإسلامية للخطر.

وقال منوشين إننا “نأمل ألا نضطر لاستخدامها … نستطيع وقف الاقتصاد التركي إذا ما كان يجب علينا القيام بذلك… لقد وضعنا المؤسسات المالية على علم أنها يجب أن تكون حريصة وأنه قد تكون هناك عقوبات”.

وقال وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية إميلي دي مونتشالين إنه سيتم أيضا بحث فرض عقوبات محتملة على تركيا في قمة الاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل.

ويستعد التكتل لاتخاذ إجراءات محتملة ضد تركيا في قضية أخرى تتعلق بعمليات التنقيب عن الغاز قبالة سواحل قبرص العضو في الاتحاد. وقبيل قمة الخميس، ستكون تركيا محورا على جدول أعمال وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين المقبل.

وقالت السويد إنها ستستعى للحصول على دعم على مستوى الاتحاد الأوروبي لفرض حظر على تصدير السلاح إلى تركيا خلال مباحثات الاثنين. غير أن ذلك قد يكون أيسر للتنفيذ على مستوى الدول، حسبما قال دبلوماسي أوروبي في بروكسل.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل