الولايات المتحدة تعلن عن إنسحاب قواتها من سوريا في هذه الحالة

الولايات المتحدة تعلن عن إنسحاب قواتها من سوريا في هذه الحالة – أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية عن تصاعد عدد من المخاوف لدى المسؤولين الأمريكيين حول إحتمالية قيام تركيا بعملية عسكري ضد القوات الكردية في الشمال السوري.

وقالت الصحيفة في تقرير تم نشره صباح اليوم الخميس بأن مسؤولين أمريكيين أشاروا إلى تزايد المؤشرات التي تفيد بنية أنقرة بالتدخل المباشر في منطقة شرق الفرات وذلك في خطة ستشكل خطراً كبيراً على قوام القوات الأمريكية في سوريا والتي تقدر بحوالي ألف جندي

وأكد المسؤولون بأن واشنطن وفي حيال قيام أنقرة بتلك الخطوة ستسحب عناصرها من سوريا منوهاً إلى أن الوضع سيصبح “كارثي” في حال تدخلت أنقرة عسكرياً مضيفاً بقوله : “ربما لن يكون أمامنا في هذه الحالة أي خيار سوى الانسحاب”

و أوضح مسؤول أمريكي بأن بأن المخاوف الأمريكية تكمن في عدم قناعة واشنطن بشأن الخطوة التركية في حيال حصل ذلك او حتى إذا كانت أنقرة ستخبر واشنطن مسبقاً في عمليتها المزعومة وسط ترجيحات بأن ذلك سيكون قبل أقل من 48 ساعة على بداية العملية .

اقرأ أيضاً : بمفردها .. تركيا ستنشئ منطقة آمنة في شمال سوريا

ونوه مسؤول آخر بان هذا التدخل المباشر يبدو سيحصل فعلاً وذلك بالنظر إلى تحركات تركيا العسكرية على الحدود مع سوريا .

وقال مسؤولون عسكريون، حسب الصحيفة، إنهم قبلوا العواقب التي قد يجلبها انسحاب القوات الأمريكية من سوريا على الوحدات الكردية، أكبر حليف لواشنطن على الأرض في هذه البلاد، مؤكدين أن اندلاع نزاع مسلح جديد بين القوات التركية والمقاتلين الأكراد سيرفع احتمال الخروج الأمريكي.

من الجانب الآخر أعرب عدد من المسؤولين الأتراك عن خيبة أمل كبيرة أصابتهم وذلك بخصوص بطء التقدم في المشاورات التركية – الأمريكية حول إقامة “ المنطقة الآمنة ” شمال سوريا وذلك بحسب زعم أنقرة أنها للاجئين .

وقال أحد المسؤولين الأتراك  “نمضي قدما بوتائر أبطأ من اللازم، ونخشى من أن الولايات المتحدة تحاول مجددا كسب الوقت”.

وتتوقف القضايا المتعلقة بتواجد واشنطن العسكري في سوريا الآن على عاتق الرئيس الجديد لهيئة الأركان المشتركة في الجيش الأمريكي، الجنرال مارك ميلي .

اقرأ أيضاً  : تركيا أكلت المقلب.. والأكراد سيدفعون ثمنا غاليا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل