فصائل تابعة للاحتلال التركي تعدم طاقماً طبياً وترميهم في الصرف الصحي

فصائل تابعة للاحتلال التركي تعدم طاقماً طبياً وترميهم في الصرف الصحي : قامت فصائل تابعة للاحتلال التركي في شمال سوريا بتنفيذ إعدام ميداني بحق طاقم طبي في منطقة سلوك، شمال الرقة.

  • المصدر : تلفزيون الخبر – وكالات 

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فإنه “وثق مقتل ثلاثة من الطاقم الطبي بينهم ممرضتان، وذلك بعد تصفيتهم بإعدام ميداني من قبل الفصائل الموالية لجيش الاحتلال التركي في منطقة سلوك بريف الرقة الشمالي”.
وبيّن المرصد أن “الاتصال كان فُقد مع الطاقم الطبي قبل أيام وسط مصير مجهول لاحقهم، ليتبين أن الفصائل “عمدت إلى إعدامهم ورمي جثثهم بالصرف الصحي”.

قامت الفصائل المسلحة في شمال سوريا بإعدام فريق طبي ميدانيا في ريف الرقة وقاموا برمي الجثث في الصرف الصحي.

واستهدف جيش الاحتلال التركي ومرتزقته منذ بداية عدوانه على الأراضي السورية القرى والبلدات الحدودية في أرياف الحسكة والرقة ودكت البيوت ودور العبادة بالصواريخ والمدفعية ما أسفر عن إحداث دمار كبير في تلك القرى والبلدات وتهجير آلاف المواطنين واحتلال مدينة رأس العين وبعض القرى المحيطة بها.

ويعتمد جيش الاحتلال التركي في عدوانه على العديد من فصائل المعارضة المسلحة التي تلقت تدريباتها على يده ، لتقاتل ضد بلادها.

وعملت تركيا خلال الفترة السابقة، على دمج جميع الميليشيات الإسلامية، ذات الفكر الراديكالي، الذي يؤمن أن أردوغان هو خليفة المسلمين، في كيان واحد أطلقت عليه تسمية “الجيش الوطني السوري”.

و الذي هو هيكل المعارضة السورية المسلحة غير الرسمية المكونة أساسًا من المتمردين العرب السوريين و‌تركمان سوريا العاملين في شمال سوريا، ومعظمهم جزء من عملية درع الفرات أو الجماعات النشطة في المنطقة، التي هي حليفة للمجموعات المشاركة في العملية.

يتمثل الهدف العام للمجموعة في مساعدة تركيا في إنشاء “منطقة آمنة” في سوريا وإنشاء جيش وطني يعمل في الأراضي المكتسبة نتيجة لعملية درع الفرات/غرفة عمليات حوار كلس.

وهم معارضون لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) و‌تنظيم داعش و‌الجيش العربي السوري التابع للحكومة السورية، رغم أنهم لم يجروا حتى الآن سوى القليل من الاشتباكات ضد الجيش السوري.

ويتمتع الجيش السوري الحر الذي تدعمه تركيا أيضًا بما يعادله في مجال إنفاذ القانون، وهي الشرطة الحرة التي تدعمها تركيا أيضًا على الرغم من أنها منفصلة عن الجيش الحر المدعوم تركيًا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل