اللجنة الدستورية تلتئم أواخر الشهر الجاري وتباشر أعمالها

اللجنة الدستورية تلتئم أواخر الشهر الجاري وتباشر أعمالها : أعلن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، أن موسكو تتوقع مباشرة اللجنة الدستورية السورية أعمالها في الـ29 من أكتوبر الجاري.

  • المصدر: وكالات

وأضاف في رده على أسئلة الصحفيين اليوم الثلاثاء: “بالطبع يجب أن يكون الأمر كذلك”.

وقال عضو الهيئة التنفيذية للجنة التنسيق الوطنية المعارضة عبد القهار سعود لوكالة نوفوستي في وقت سابق، إن الأمم المتحدة أرسلت دعوات لحضور الاجتماع الأول للجنة الدستورية المقرر في الفترة بين 29 و30 أكتوبر في جنيف، حيث من المتوقع أن يتم تشكيل لجنة دستورية مصغرة خلال هذا الاجتماع.

ووفقا لقواعد اللجنة الدستورية، فإن اللجنة المصغرة ستضم 45 سوريا وسورية، بحيث يمثل 15 شخصا الحكومة، و15 المعارضة، و15 المجتمع المدني.

و أعلنت هيئة التفاوض السورية التابعة للمعارضة الاثنين، أسماء مندوبيها الـ15 في لجنة صياغة الدستور، كما بيّنت أنها اختارت هادي البحرة رئيساً مشتركاً للجنة الدستورية التي ستعقد اجتماعاتها في جنيف نهاية أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وأوضحت الهيئة في بيانها، أن رئيسها نصر الحريري، “عقد اجتماعاً مع لجنة الصياغة المنبثقة عن اللجنة الدستورية، التي شكلتها الهيئة بحضور الرئيس المشترك للجنة الدستورية هادي البحرة”.

وأضافت “استعرض الحريري مع أعضاء اللجنة آخر ما توصلت إليه اللجان الفرعية، وورش العمل، من وضع تصورات للمضامين الدستورية الواجب البحث فيها مع دمشق “.

ولفتت إلى أن الحريري “حث رئيس الهيئة والأعضاء، على العمل بروح الفريق، وبحس وطني عالٍ، وبكل مسؤولية، واضعين نصب أعينهم مصلحة سوريا الوطن، وما يحقق تطلعات الشعب، فوق أي اعتبار”.

كما أكد الحريري أن “اللجنة الدستورية بعددها الـ50، إضافة إلى فريق من الاستشاريين، ستكون مساندة للجنة الصياغة” المكونة من 15 مندوباً.

وحسب البيان جرى إرسال أسماء 15 مندوباً إلى الأمم المتحدة وهم “هادي البحرة رئيساً، جمال سليمان، وصفوان عكاش، وقاسم الخطيب، ومهند دليقان، وطارق الكردي، وبسمة قضماني، وديمة موسى، ومحمد نوري أحمد، وهيثم رحمة، وكاميران حاجو، وعوض العلي، وأحمد العسراوي، وحسن الحريري، ويوسف قدورة”.

وأعلنت الأمم المتحدة في أواخر سبتمبر الماضي عن تشكيل اللجنة الدستورية لمناقشة ووضع دستور سوري.

واتخذ قرار تشكيل هذه الهيئة في يناير 2018 في سوتشي خلال مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي دعا إليه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل