الفرقة التاسعة في الجيش السوري تتوجه نحو قاعدة أمريكية

أفادت وكالات أنباء عن تحرك وحدات من الجيش العربي السوري باتجاه المقر السابق للقوات الأمريكية والفرنسية الواقعة جنوب مدينة منبج شمال سوريا .

وبحسب وكالة سبوتنيك فإنه وفور توزع وحدات الجيش السوري داخل أحياء مدينة منبج , توجهت قوات خاصة من الفرقة التاسعة إلى منطقة ” مجمع المطاحن ” جنوب مدينة  منبج والتي كانت معروفة بأنها قاعدة للإحتلال الأمريكي والفرنسي تستعمل لعدد من الأغراض في شمال سوريا .

الجدير ذكره بأن القوات الأمريكية قامت بإخلاء قاعدة “مطاحن منبج” بشكل كامل صباح يوم أمس الأحد , وفور إخلائها توجهت قوات الفرقة التاسعة في الجيش السوري إلى المنطقة وضربت طوقاً حولها وانتشرت داخلها وداخل أحياء منبج .

وفي السياق تعد “مطاحن منبج” القاعدة الأمريكية الأكبر في الشمال السوري بالإضافة إلى أنها تضم عدد من المطاعم والمشافي الخاصة ومبانٍ لوجستية , كما أن أمريكا كانت تعدها لإستخدام طويل الأمد بحسب توسع الأبنية التي قامت به في شهر حزيران من السنة الحالية , إلا أن العناصر الأمريكيين لم يستقروا بها سوى بضعة أشهر .

وبحسب مصادر فإن وحدات من قوات الجيش الفرنسي كانت تتواجد داخل مدينة منبج منذ نيسان الماضي , وذلك بعد أن قامت بجولات استعراضية في أسواق المدينة عند دخولها المنطقة واستمرت في إستعراضها إلى أن توجهت للقاعدة الأمريكية واتخذت من مبانيها قاعدة لها .

بالإضافة إلى تلك القاعدة فإن القوات الأمريكية أنشأت ثلاث قواعد عسكرية على إمتداد الشمال السوري , الأولى قرب منطقة المطاحن والثانية قرب قرية “عون الدادات” قرب خط التماس بين ” قوات سوريا الديمقراطية ” وميليشيا “درع الفرات” الموالية للجيش التركي , أما القاعدة الثالثة فهي قرب جامعة الإتحاد غرب مدينة منبج .

اقرأ أيضاً : فرنسا و بريطانيا على خطى أمريكا .. الإنسحاب كاملاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل