الحكومة اللبنانية توافق على ورقة الإصلاحات

الحكومة اللبنانية توافق على ورقة الإصلاحات : انتهت جلسة مجلس الوزراء اللبناني المنعقدة في قصر بعبدا، اليوم الاثنين، ووافقت الحكومة على ورقة الإصلاحات المقدمة من رئيس الوزراء سعد الحريري، كما ناقشت الجلسة موازنة عام 2020.

  • المصدر : وكالات

وذكر الحساب الرسمي للرئاسة اللبنانية على موقع “تويتر”، اليوم الاثنين، “مجلس الوزراء أنهى مناقشة الورقة الإصلاحية بكل بنودها، ويناقش الآن أرقام مشروع موازنة 2020 والنصوص التابعة لها”.

في السياق ذاته، نقلت وسائل إعلام محلية أن “جلسة مجلس الوزراء انتهت، بالموافقة على ورقة الإصلاحات وموازنة عام 2020”.

وأكدت الرئاسة اللبنانية إقرار مجلس الوزراء، خلال جلسته المنعقدة اليوم الاثنين في قصر بعبدا، لـ17 بندا من الورقة الإصلاحية.

وقالت الرئاسة في تغريدة لها عبر “تويتر”، ظهر اليوم: “مجلس الوزراء يواصل مناقشة الورقة الإصلاحية وأقر حتى الآن 17 بندا منها”، لافتة إلى أن “أجواء الجلسة هادئة والنقاش إيجابي”.

ويواصل اللبنانيون، اليوم، الخروج مجددا إلى الشوارع في يوم مفصلي يتزامن مع عقد مجلس الوزراء جلسته الأولى منذ بدء التظاهرات وانتهاء مهلة حددها رئيس الحكومة سعد الحريري للقبول بخطة إنقاذ اصلاحية.

وتتضمن مقترحات ورقة العمل الاقتصادية إقرار موازنة 2020 من دون أي عجز، من خلال المزيد من التقشف في النفقات العامة وتصفير حسابات خدمة الدين العام في سنة 2020 وزيادة ضريبة الأرباح على المصارف من 17% إلى 34% لسنة واحدة. بالإضافة إلى خفض أجور النواب والوزراء الحاليين والسابقين بـ50% وخصخصة قطاع الاتصالات إما جزئيا أو بالكامل وإقرار قانون استعادة الأموال المنهوبة.

كذلك سيتم بيع المؤسسة الوطنية لضمان الودائع، بالإضافة إلى بيع قسم من بعض المؤسسات التي تملكها الدولة مثل middle east وغيرها.

وتتضمن الورقة الاقتصادية اكتتاب المصارف بسندات خزينة بقيمة تصل إلى نحو 5 تريليونات ليرة، بفائدة قدرها نصف في المئة، على أن يتولى مصرف لبنان تأمين نحو 4 تريليونات ليرة لخفض خدمة الدين العام.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل