الجيش السوري سيصطدم بالجيش التركي مباشرة في هذه الحالة

تقدم الجيش السوري في الغوطة الشرقية

قال الخبير العسكري والاستراتيجي رضا الشريقي إن “دخول الجيش العربي السوري إلى مدينة عين العرب (كوباني) يأتي في إطار قرار القيادة السورية تحرير كل تراب الأرض السورية من الاحتلال والإرهاب، مضيفا أن الأتراك يقبلون بتواجد القوات السورية في عين العرب وعلى الحدود.

وأشار الشريقي في حديث مع راديو “سبوتنيك” إلى اتفاق أضنة الذي كان ينظم العلاقة على الحدود بين سوريا وتركيا، وبالتالي قد يكون هناك اجتماعات من أجل هذا الغرض بين الجانبين خاصة مع وجود الراعي الروسي، متوقعا اتجاه البلدين نحو توقيع اتفاق جديد للاتفاق على جميع المسائل الخلافية.

واستبعد الخبير الاستراتيجي السوري، أن يحدث صدام بين الجيش العربي السوري والقوات التركية، مؤكدا أنه إذا كان هناك شكل من أشكال الصدام سيكون عن طريق الجماعات الإرهابية التي قد تحرض الأتراك على الاشتباك مع الجيش العربي السوري.

وانتقد الشريقي الدور الأمريكي في الأزمة الحالية حيث اتهم واشنطن بمحاولة تحريض أردوغان على المزيد من المواقف المتصلبة التي تضر بالعلاقات السورية التركية، وأوضح أن تنديد مجلس النواب الأمريكي بقرار ترامب سحب القوات الأميركية من سوريا يرجع إلى اعتبار هذه الخطوة ضربا للمشروع الأمريكي في سوريا حيث إن هناك قوى نامية في المنطقة يمكن أن تلغي دور أمريكا.

واعتبر الرئيس السوري، بشار الأسد، العملية العسكرية التركية على شمال سوريا عدوانا إجراميا ، مؤكدا على أنه يندرج تحت الأطماع الخارجية بدول المنطقة.

وقال الأسد، خلال استقباله مستشار الأمن الوطني العراقي، فالح الفياض، اليوم الخميس: “الأطماع الخارجية بدول منطقتنا لم تتوقف عبر التاريخ، والعدوان التركي الإجرامي الذي يشنه نظام أردوغان على بلدنا حاليا يندرج تحت تلك الأطماع مهما حمل من شعارات كاذبة، فهو غزو سافر وعدوان واضح ردت سوريا عليه في أكثر من مكان عبر ضرب وكلائه وإرهابييه، وسترد عليه وتواجهه بكل أشكاله في أي منطقة من الأرض السورية عبر كل الوسائل المشروعة المتاحة، وذلك حسب وكالة الأنباء السورية “سانا”.

​وبدأت تركيا حملتها العسكرية شمال شرقي سوريا، الأربعاء قبل الماضي، معلنة أن هدفها القضاء على الأكراد الذين تعتبرهم أنقرة امتدادا لحزب العمال الكردستاني، المصنف تنظيما إرهابيا في تركيا.

اقرأ أيضاً : بماذا علقت دمشق على الإتفاق التركي – الأمريكي؟

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل